الشأن السوري

إجماع بمجلس الأمن على معاقبة الأسد بشأن الكيماوي وأمريكا “روسيا تعرقل”

يعقد مجلس الأمن الدولي، مساء اليوم الاثنين الخامس من فبراير / شباط الجاري، جلسة خاصة لبحث ملف استخدام السلاح الكيماوي في سوريا، وصرّحت الأمم المتحدة في مستهل الجلسة، أنّ بعثة تقصّي الحقائق تبحث ذلك الملف والبحث يدور حول استخدام نظام الأسد لغاز الكلور السام.

وقالت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية، نيكي هيلي: إنّ “أنباءً مقلقةً من سوريا تفيد باستخدام النظام للسلاح الكيماوي يوم أمس، ولدينا تقاريراً باستخدام الأسد غاز الكلور السام أكثر من مرّة، كما نسعى لإدانة دوليّة كاملة للنظام لذلك، حيث قدّمنا دلائل واضحة عن انتهاكات النظام السوري لحقوق الإنسان”. واتهمت روسيا بعرقلة الجهود الدوليّة لمنع استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، بقولها: إنّ “مشروع القرار الروسي حول السلاح الكيماوي في سوريا غير فعّال، ولا يمكن السماح بمرور استخدام السلاح الكيماوي في سوريا دون عقاب”.

وبدوره مندوب بريطانيا، جوناثان ألن، أكد أنّ مشروع القرار الروسي حول التحقيق في استخدام الكيميائي بسوريا غير مقبول، وهي تعرقل التحقيقات. قائلاً: إنّ نظام الأسد لم يلتزم بتعهداته بشأن التخلّي عن الأسلحة الكيميائية، وهو يواصل قصف وقتل المدنيين في سوريا، كما أنّ آلية التفتيش المشتركة تطالب بتوفير فريق مستقل لبحث الكيماوي السوري، وتقارير الآلية كشفت استخدام النظام للسارين مرتين، فإثبات استخدام الأسد للكيماوي سيضاف إلى سجله الإجرامي، لنعمل على تحقيق العدالة في سوريا رغم معارضة أحد الدول”.

أمّا مندوب فرنسا، فرانسوا ديلاتر، فأوضح أنّ “هناك شكوك بشأن وضع الترسانة الكيميائية السورية، فالنظام لم يتوقف أبداً باستخدام السلاح الكيماوي في سوريا، وهو يتعاون تعاوناً انتقائياً مع منظّمة السلاح الكيماوي التي وجدت مواداً كيماوية، والنظام لم يقدّم تفسيراً لها، فنحن نرفض أن يتمكن النظام من الفرار من العقاب، والقبول بخرق نظام عدم الانتشار في سوريا يعني القبول بانهيار نظام عدم الانتشار بشكل عام”.

 

IMG 05022018 191055 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى