اغلاق

المقالات

غصن الزيتون تتقدم بناحية راجو, و إغلاق المدارس في أعزاز بعد وقوع ضحايا

سيطرت فصائل المعارضة المساندة للجيش التركي ضمن عملية “غصن الزيتون” اليوم الإثنين الخامس من فبراير / شباط، على كل من قرى” سوركة، العامود، ديكمة طاش ” في ناحية (راجو) كما سيطرو على تل سرغايا المحيط لناحية “شران” بريف مدينة عفرين شمالي حلب، وذلك بعد معارك شديدة بين الأخير ضد الوحدات الكردية، وذلك بحسب مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” زين علي في المنطقة.

وفي ذات السياق، استهدفت الوحدات الكردية بقذائف المدفعية مدينة “أعزاز” في الريف الشمالي لمحافظة حلب، ما أسفر عن عن وقوع ضحايا بين صفوف المدنيين بعضهم في حالة خطرة، كما استهدفت الوحدات الكردية المتمركزة بجبال “بافليون” بمدفع عيار (57) سيارة كان يستقلها عائلة من المدنيين أثناء سيرهم على أحد الشوارع المحيطة بمدينة “أعزاز”، حيث تسبب الاستهداف بمقتل الطفلة (عبير الطويل) و إصابة جميع أفراد العائلة بإصابات خطرة.

و إلى ذلك، قام المكتب التعليمي التابع لمديرية التربية في مدينة “أعزاز” بتمديد تعليق الدوام لأكثر من 11000 طالب، وذلك أمس البارحة الأحد الرابع من فبراير / شباط، حتى انتهاء معركة “غصن الزيتون” وحفاظاً على سلامة الطلبة والكادر التدريسي، وأحصى المكتب ضمن بيان أصدره البارحة، عن المنشآت التعليمية والطبية والخدمية التي تعرضت للقصف والاستهداف نتيجة اشتداد المعارك على محيط المدينة.

رابط الخريطة بدقة عالية :
 

 

أحداث متتالية في الشمال السوري، فما المصير المنتظر للمنطقة ؟!

يوتيوب : https://youtu.be/WTiUtF_KxJI

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق