الشأن السوري

بعد حرقه معرة النعمان، مجزرة جديدة لبوتين غرب إدلب مستهدفاً مستوصف

يستمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بالانتقام من أهالي محافظة إدلب بشدّة عقب تحطيم مقاتلته ومقتل طيّارها السبت الفائت، رغم استلامه الجثّة، حيث استهدفت مقاتلاته، ظهر اليوم الخميس الثامن من فبراير / شباط الجاري، المستوصف الصحي في قرية “مشمشان” بريف جسر الشغور الشرقي غرب إدلب، بأربع غارات جوّية، مما أوقع ستة قتلى وأكثر من خمسة عشر مصاباً من كادر المستوصف والمراجعين بينهم أطفال، وأربع إصابات بصفوف عناصر الدفاع المدني كحصيلة أولية، كما طالت الغارات مدرستين في القرية.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب “صادق الشحود”: إنّ الغارات الروسيّة استهدفت اليوم، المؤسسات العامة في مدينة سراقب بالصواريخ الفراغية مما أدى لمقتل شخص وإصابة ثلاثة آخرين، بالإضافة إلى استهداف بلدات “الهبيط – أرمنايا – معرزيتا – أطراف حيش – الغدفة – الشيخ إدريس – كفرعميم ” جنوب وشرق إدلب، بغارات بعضها بقنابل عنقودية وبراميل متفجرة، وسط تحليق لطائرة استطلاع روسية عملاقة في أجواء ريف إدلب الشمالي.

وأضاف الشحود: أنّ حصيلة القصف الروسي على مدينة معرة النعمان جنوب إدلب ليلة أمس، بلغت إحدى عشر قتيلاً وأكثر من عشرين جريحاً بعد عمل متواصل لفرق الدفاع المدني استمرّ عشر ساعات من عمليات البحث والإنقاذ عن ناجين تحت أنقاض بناء مؤلف من ثلاثة طوابق، بالإضافة إلى غارات استهدفت محال لبيع المحروقات في المدينة، وسقوط صاروخ بالستي عليها يحمل قنابل عنقودية مصدره القاعدة الروسية بطرطوس، مما أدى لاندلاع حرائق ضخمة جداً في مواقع القصف.
جانب من الدمار الذي خلفه القصف الجوّي على بلدة الغدفة شرقي معرة النعمان
يوتيوب: https://youtu.be/y5i2pKI1tXQ

IMG 08022018 140209 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى