الشأن السوري

الأسد يُصدر مرسوماً خاصاً بإزالة مخلّفات الأبنية المتضررة في حلب

أصدر رأس النظام السوري “بشار الأسد” أمس الثلاثاء، مرسوماً يقضي بإزالة الأنقاض المدمرة سواء بشكل جزئي أو كلي، حيث شمل المرسوم تعيين لجنة مختصة لتحديد حجم الأضرار والبدء بتسيير المرسوم.

 

ونشرت وكالة الأنباء الرسمية “سانا” التابعة لحكومة النظام، المرسوم الرئاسي رقم 3 الخاص بهذا العام والذي شمل 14 مادة تتعلق بتشكيل لجان لتوصيف المنازل والأبنية المتضرة من ملكيتها، كما نص المرسوم على إصدار قرار يحدد فيه المهلة المخصصة للوحدة الإدارية المشرفة على التنفيذ، لإعداد تقرير مفصّل عن حال المنطقة العقارية والمباني المتضررة.

 

فيما ستقوم اللجنة الإدارية خلال مدة وأقصاها 4 شهور بإعداد تقرير مفصّل يشمل تحديد حجم ونسبة الأضرار والنفقات المتوقعة والتجهيزات اللازمة لإزالة الأنقاض، كما سيتم وضع خطة مالية تقديرية ومخططاً يبيّن صور المباني المتضررة، بالإضافة لأسماء المناطق والعقارات والأوراق الثبوتية لملاكها.

 

مخاوف يعيشها الأهالي من حدوث انهيارات قد تصيب الأبنية والمنازل (كما حدث منذ يومين) عندما انهار مبنى مؤلف من عدة طوابق نتيجة تصدعات كبيرة سابقة، حيث استيقظ أهالي الأبنية المجاورة في تمام الساعة الثالثة فجراً على صوت انهيار البناء “رقم 161” الواقع قرب تجمع للمدارس مما أحدث أضرارا مادية ضخمة، طالت الأبنية المجاورة (دون وقوع إصابات بشرية) نتيجة خلو البناء من السكان.

 

ومن الجدير بالذكر، أنه قام “لؤي بركات” مدير الشركة العامة للطرق والجسور التابع لحكومة النظام منذ قرابة عامين، بتحديد التكلفة العامة لمخلفات البناء والأنقاض والتي قٌدرت بنحو 30 مليون طن.

aleppo people fleeing9

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق