الشأن السوري

الائتلاف يبدأ جولة بمناطق غصن الزيتون، ومدنيون يطردونه من أعزاز

تجمّع عشرات المدنيين في بلدة “سجو” شمال مدينة “أعزاز” في ريف حلب الشمالي، بعد ظهر اليوم السبت السابع عشر من شباط / فبراير الجاري، وقاموا بطرد وفد من الائتلاف الوطني المعارض برئاسة “رياض سيف”، ومنعوه من الدخول نحو أعزاز والمخيمات المجاورة لها، نتيجة الاحتقان على الائتلاف بسبب مواقفه حسب رأي المدنيين. وأوضح مقطع مصوّر عملية الطرد عند دخول الوفد من معبر باب السلامة وكان بجانبهم عناصر من قوّات المعارضة.

وأكد شاهد عيان من قلب الحدث لوكالة “ستيب الإخبارية” أنّ ” مدنيين من سكان المخيمات القريبة من معبر باب السلامة شمال حلب طردوا وفد الائتلاف، وذلك بسبب تصريحات الائتلاف حول طلبهم بفتح تحقيق بخصوص المقاتلة من الوحدات الكردية التي فجّرت نفسها بمجموعة من مقاتلي المعارضة في ناحية بلبل شمال مدينة عفرين، حيث أدان الائتلاف التمثيل بالجثث في بيان في الثاني من الشهر الحالي، ونسيانهم لجرائم الوحدات الكردية بحقّ العسكريين والمدنيين والاستيلاء على القرى العربية “.

وفي سياق متصل، قال موقع الائتلاف على حساباته الرسمية، عصر اليوم، أنّ ” الهيئة السياسية للائتلاف الوطني السوري تبدأ جولة في المناطق المحرّرة ضمن عملية “غصن الزيتون” وتلتقي قيادة الفيلق الثالث “.

وفي هذا الصدد أفاد مصدر عسكري من الفيلق الثالث ضمن الجيش الوطني، لوكالة “ستيب” أنّ “أعضاء الهيئة السياسية أبرزهم هيثم المالح و ياسر الفرحان، مع رئيس الائتلاف، رياض سيف، ورئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف أحمد رمضان، اجتمعوا اليوم مع قادة الفيلق الثالث في معبر باب السلامة الحدودي، وأبدوا تأييدهم لعملية غصن الزيتون المستمرّة في عفرين على أنّها معركة وطنية “.

وذكر موقع الائتلاف اليوم، أنّ الهيئة السياسية شدّدت على ضرورة تكاتف كافة قوى الثورة للوقوف بوجه التحدّيات القادمة، والثبات على مواقف الثورة حتى تحقيق مطالبها، وذلك خلال زيارة إلى مدينة عنتاب التركية، التقوا ممثلي عدد من مؤسسات الثورة والتيّارات الحزبية، والمجالس المحلية، إضافة إلى رئيس الحكومة المؤقتة ووزرائها، وبحثوا معهم آخر التطورات الميدانية والسياسية.

 

IMG 17022018 170922 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى