الشأن السوري

فصائل الشمال والجنوب يطلقون حملة “الغضب للغوطة” والتركي يستطلع نقاط جديدة!

أطلقت صباح اليوم الجمعة الثالث والعشرين من فبراير/شباط، غرفة عمليات “دحر الغزاة” بفصائلها المتوزعة في (حماة، إدلب ،حلب، الساحل) وبالتعاون مع فصائل الجنوب السوري في كل من (درعا، القنيطرة، البادية، الغوطة، القلمون)، حملة صاروخية مفتوحة تحت مسمى “الغضب للغوطة” والتي ستستهدف من خلالها المواقع العسكرية الهامة التابعة للنظام والميليشيات المساندة له.

 

وفي إدلب، شنَّ الطيران الحربي الروسي غارات جويّة استهدفت أطراف مدينة “سراقب” الواقعة في الريف الشرقي لمدينة إدلب، كما قامت قوات النظام المتمركزة في ثكنة “جورين” باستهداف مدينة “جسر الشغور” في الريف الغربي لإدلب بقصف صاروخي مكثّف، تسبب بمقتل شخص مدني وإصابة آخرين، وذلك بحسب مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” صادق الشحود في المنطقة.

 

وفي ذات السياق، صرّح مصدر عسكري في “هيئة تحرير الشام” لصحف محليّة، أنهم تمكنوا من السيطرة على معسكر “الشيخ بحر” غربي مدينة معرة مصرين، كما سيطروا أيضاً على أجزاء من قرية “الرويحة” الإستراتيجية في جبل الزاوية بالريف الجنوبي لإدلب، وما زالت الاشتباكات مستمرة على ذات المحور بين الهيئة و صقور الشام.

 

وأشار مراسلنا، دخل وفد عسكري تركي أمس البارحة الخميس لاستطلاع أحد نقاط المراقبة في محافظة إدلب، والتي من المقرر أن يدخلها الجيش التركي بعد يومين.

IMG 7897

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق