الشأن السوري

مدير معبر مورك : خفضّنا الضرائب على المحروقات ونعمل على تلافي الاستغلال

قامت الإدارة المدينة التي تسلّمت معبر “مورك” الاستراتيجي شمال حماة، بتخفيض الضرائب على مواد المحروقات، وإلغاء الرسوم على المواد الداخلة من مناطق سيطرة النظام إلى مناطق سيطرة المعارضة، وذلك بعد انسحاب “هيئة تحرير الشام” من المعبر في نهاية الشهر الماضي، باتفاق قضى بتحييد المدينة عن الاقتتال الدائر مع “جبهة تحرير سوريا”.

وفي تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” قال السيّد، عبد الواحد الدالي، مدير معبر “مورك” الجديد، بأنّه ” منذ أول أمس الخميس، تم تطبيق قرار إلغاء الضرائب على البضائع الداخلة من مناطق النظام إلى مناطقنا المحرّرة مثل (المواد الاستهلاكية والحمضيات والفاكهة والجلديات والمواشي وغيرها) أمّا بالنسبة لمواد الغاز والمحروقات، فتمّ تخفيف الضريبة عليها إلى نصف القيمة، وهناك آلية من كوادر وعمال ومكاتب لضبط التجّار والاستغلالين بالنسبة لهذه المواد، كما نعمل على تلافي هذه الأمور “.

وأوضح الدالي، أنّ ” جبهة تحرير سوريا وجيش العزّة هما من يتكفّلان بحماية المعبر، الذي يقع تحت اسم هيئة مدنية من أشخاص كفاءات، ولا دخل لأحد عسكري فيه إلّا في حمايته وحماية العاملين فيه والتجارات والبضائع ذاهباً وإياباً، أمّا بالنسبة للمردود المادّي، فسنشكّل (صندوق خدمات) للمناطق المنكوبة ولأهلنا في الغوطة الشرقية، وسنبدأ بمشروع تغذية بعض المناطق بمادة الكهرباء في القريب العاجل “.

وكانت تحرير الشام افتتحت معبر “مورك” التجاري مع النظام، في 12/11/ 2017، بعد إغلاقه لأكثر من ثلاث سنوات بسبب المعارك التي حدثت على جبهة مورك، وشهدت المدينة استياءً شعبياً بعد عودة بعض المهجّرين منها بسبب استمرار القصف الجوّي والمدفعي، وتقاسم الهيئة والتجّار أموال المرابح، كما ارتفعت أسعار المحروقات في الشمال السوري، إلى (500) ليرة سورية لـ لتر مادتي “الكاز والمازوت” فيما يتم بيع جرّة الغاز بـ (7500) ليرة سورية.

 

170497

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى