الشأن السوري

مباحثات إسرائيلية روسيّة لضمان عدم اقتراب إيران من الجولان

قال نائب المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، ألكسندر بن تسفي: إنّ ” إسرائيل تبحث مع روسيا الضمانات التي يمكن لموسكو أن تقيمها حول عدم اقتراب الوحدات الإيرانية من مرتفعات الجولان، وأنّ التسوية في سوريا يمكن أن تبدأ فقط عندما لا تكون إيران، وحزب الله اللبناني والوحدات الشيعية هناك”.

وأضاف للصحفيين اليوم الاثنين الخامس من مارس / آذار الجاري: ” نحن على اتصال دائم ووثيق بروسيا حول مسألة إخراج التشكيلات الشيعية من منطقة خفض التصعيد الجنوبية في سوريا، كما هو الحال مع الأمريكيين والأردنيين، لكن اتصالاتنا مع الروس أكثر تواتر وكثافة “.

وفي سياق متصل، أكد تسفي، أنّ إسرائيل حصلت على معلومات تثبت وجود قواعد إيرانية في سوريا، مجدداً رفض تل أبيب لأيّ حضور إيراني هناك، وأنّها ستتخذ كلّ الخطوات، وليس فقط الدبلوماسية في حال الضرورة لمنع ذلك.

كما نفى المسؤول الإسرائيلي، صحّة المعلومات القائلة: إنّ إسرائيل تقدّم دعماً لقوّات المعارضة لكي تواجه إيران في سوريا، مؤكداً أنّ بلاده لا يمكن أن تساعد المعارضة في جنوب سوريا، لأنّها لا تتخذ موقفاً إيجابياً من إسرائيل، التي لديها آلية لتقديم مساعدة إنسانية على الحدود. كما أشار إلى أنّ موقف إسرائيل واحد من تنظيمي داعش والنصرة، فكليهما يُشكّلان خطراً عليها. وفق قوله.

وحول تحذير الأمم المتحدة من مواجهة مباشرة بين إسرائيل وإيران على خلفية الأحداث في سوريا. قال: ” نحن لن نبقى مكتوفي الأيدي، وعلى أيّ أحد يُقدم على أيّة خطوات أن يدرك حتمية ردّنا “.

ويوم أمس، قال السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة، داني دانون، على هامش مؤتمر “أيباك” الداعم لإسرائيل والمنعقد في واشنطن: إن ” تل أبيب ستتعاون مع واشنطن لكبح جماح النظام الإيراني، وستنجحان في وقف إيران وتوسيع نظامها من الخليج إلى البحر المتوسط “.

المصدر: (وكالات روسيّة)

 

NB 230954 636558357742109255

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق