الشأن السوري

عون يدعو اليونيسف إلى الاهتمام بقضية اللاجئين السوريين في لبنان

دعا الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف” هنرياتا فور، إلى إيلاء قضية النازحين السوريين الموجودين في لبنان، اهتماماً ورعايةً للتخفيف من معاناتهم، بالتزامن مع العمل على تسهيل العودة التدريجية لهؤلاء النازحين إلى المناطق الآمنة في سوريا.

وأوضح خلال استقباله لها ظهر اليوم الجمعة التاسع من آذار / مارس الجاري في قصر بعبدا، بحضور ممثلة “اليونيسف” في لبنان تانيا شابويزا، أنّ “الأطفال السوريين الذين ولدوا في لبنان منذ بداية الحرب السورية في العام 2011، باتوا في السابعة من العمر وهم يعيشون في ظروف صحيّة واجتماعيّة وتربويّة صعبة، على رغم الرعاية التي يقدّمها لبنان لهم ولذويهم، والتي كبدّت الدولة اللبنانية خسائر جسيمة ما انعكس سلباً على تقديمات الإدارات اللبنانية ورعايتها للطفل اللبناني أيضاً”.

وأكد “على أن تأخذ “الأمم المتحدة ومنظماتها في الاعتبار لدى معالجتها أزمات أيّ دولة، المخاطر التي تلحق بدول الجوار”، مجدداً دعوة المجتمع الدولي إلى “المشاركة في تحمل أعباء النازحين السوريين في لبنان، ومشاركة (اليونيسف) في المؤتمر الدولي الذي سيعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل نهاية الشهر المقبل، لدرس تلك المسألة”.

ومن جانبها، أكدت فور، أنّ “اليونسيف ستكون صوتاً قويّاً داعماً للبنان ومدافعاً عن حقوقه، لا سيما وأنّ مبادرته استضافة النازحين السوريين ورعتهم، وأعطت مثالاً مشرفاً للدول كافة، وهذه الضيافة اللبنانية الكريمة تستحق دعماً دولياً واسعاً وهو ما سيتم التأكيد عليه في مؤتمر بروكسل”. وشددت على “أهمية استمرار التعاون مع الحكومة اللبنانية والسعي إلى توفير فرص العمل للشبات اللبناني وتفعيل الاهتمام بالرعاية الصحيّة ووسائل الصرف الصحي”.

وطالب عون أول أمس، رئيس مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي، بتحرّك المجتمع الدولي لتسهيل عودة تدريجية لهؤلاء النازحين إلى المناطق السورية الآمنة. وقال غراندي اليوم: إنّ ”الحديث عن عودة اللاجئين إلى سوريا مبكر جدّاً، ويجب مواصلة دعم الدول المستضيفة للاجئين “.

المصدر: (لبنان 24)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى