الشأن السوري

الأسد يحرق “حمورية” وفرق الإنقاذ تعجز عن الوصول للجرحى في الشوارع!

شهدت بلدة “حمورية” ليلة من أكثر الليالي عنف ودموية منذ بدء الحملة العسكرية على مدن وبلدات الغوطة الشرقية، بالتزامن مع محاولات لقوات النظام والميليشيات المساندة لها بالتقدم برياً على جبهات البلدة، حيث تعذّر على المدنيين النزوح والهرب إلى المناطق الأقل تصعيد نتيجة استهداف الطيران لأي جسم متحرك، فيما يواجه أكثر من 5000 مدني خطر الإبادة الجماعية جرّاء القصف العنيف الذي تتعرض له البلدة.

 

وبحسب ضياء الشامي مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الغوطة الشرقية قال، سقط أمس البارحة أكثر من 13 مدني بينهم 4 أطفال وامرأتين، نتيجة شنّ الطيران الحربي الروسي أكثر من 60 غارة جوية مستخدماً فيها الصواريخ المظلية والفراغية الموجهة، بالإضافة لأكثر من 80 برميل متفجر بعضهم محمل بغاز الكلور السام حيث أسفر عن 25 حالة اختناق، كما تعرضت “حمورية” أيضاً لقصف بما يزيد عن 200 قذيفة صاروخية ومدفعية، خلفت أضرار مادية وبشرية جسيمة، فيما تعجز فرق الدفاع المدني وفرق الإسعاف عن الوصول للجرحى والقتلى في الشوارع بسبب شدة القصف الممنهج على البلدة.

 

وأضاف مراسلنا، كما شنّ الطيران الحربي والمروحي الروسي منذ فجر اليوم الخميس الخامس عشر من مارس / آذار الجاري، غارات بصواريخ النابالم الحارق والصواريخ العنقودية والبراميل المتفجرة على الأحياء السكنية في مدن “سقبا، حزة، جسرين، عين ترما، زملكا، حرستا” تسببت بوقوع العشرات من القتلى والجرحى (فيما لم يتسنى لنا معرفة العدد الكلي بعد).

Datei 08.02.18 10 42 58

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى