ميداني

الأسد يفاوض داعش جنوب دمشق لإخراجه نحو البادية السورية, والتفاصيل!!

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف دمشق، عن أنباء تتحدث عن اتفاق سيبرم بين وفد من قبل النظام وآخر من قبل تنظيم الدولة، والذي ينص على إخراج التنظيم من جنوب دمشق باتجاه منطقة “بئر القصب” الواقعة في البادية السورية، وبحسب مصادر مطلّعة قالت أنه مقابل تسليم التنظيم معقله في حي “الحجر الأسود” للنظام الذي أكّد ضرورة تسليمه منطقتي ” الأعلاف ، الصوامع “، سيتم نقل عناصر التنظيم إلى بئر القصب في ريف دمشق، وأشارت المصادر إلى أنّ إتمام العملية يحتاج إلى تحديد ضمانات، فيما لم يتم الاتفاق بشكل نهائي على ذلك مع وجود بعض العقبات فيما يخص آلية خروج المقاتلين.

ومن جهة أخرى، أكدت مصادر خاصة أنّ عناصر التنظيم في مخيم اليرموك تقوم بسرقة محتويات منازل الأهالي الذين نزحوا من المنطقة، في ظل عدم استطاعة الأهالي من عودتهم إلى منازلهم بعد إغلاق معبر “العروبة” بشكل نهائي، حيث منع التنظيم الأهالي أثناء موجة النزوح التي تعرضت لها منطقة (جرّاء الحملة العسكرية الأخيرة) من إخراج أي نوع من أنواع الأثاث أو المقتينات الشخصية، واكتفى بالسماح لكل عائلة بإخراج (كيس ملابس وبطانية واحدة فقط)، ويقدّر عدد الذين نزحوا من المنطقة إلى ما يقارب 500 عائلة.

وفي ذات السياق، سلّم تنظيم الدولة 5 أسرى تابعين للنظام السوري تم أسرهم مؤخراً في حي “القدم”، وذلك ضمن المفاوضات الجارية بين الطرفين، كما تم إخراج عدد من جرحى التنظيم إلى مشافي العاصمة ضمن صفقة بين الأخير والنظام.

وبعد انتهاء مهلة وقف إطلاق النار، تجددت الاشتباكات بين الطرفين في حي “القدم”، فيما أعلن التنظيم (عبر وكالة أعماق) عن سيطرة مقاتليه على معظم حي القدم جنوب دمشق، بعد القضاء على 20 عنصر من قوات النظام، كما قام التنظيم أمس البارحة بإعدام شخصين بتهمة ‘”الردة” في منطقتي الحجر الأسود ومخيم اليرموك.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق