الشأن السوري

المعارضة تدمر دبابة للأسد، وأحرار الشام تستعد للخروج غداً من حرستا

جدد الطيران الحربي الروسي استهدافه لمدن وبلدات الغوطة الشرقية، حيث استهدف مساء اليوم الأربعاء الواحد والعشرين من مارس / آذار الجاري مدينة “دوما” بعدة غارات كما قامت قوات النظام المتمركزة على أطراف الغوطة الشرقية باستهداف المدينة بقذائف المدفعية وقذائف الفوزديكا، أسفرت عن قوع 5 قتلى بينهم امرأتين بالإضافة لعشرات الجرحى من بينهم متطوعين اثنين من مركز (300) التابع للدفاع المدني وهم “يوسف الحموري ، محمد العوا” وذلك أثناء قيامهم بإخلاء المصابين إلى المراكز الطبية، فيما جدد الطيران الحربي استهدافه لمدينتي “زملكا ، عين ترما” حيث وصلت حصيلة الضحايا إلى 8 قتلى بينهم امرأتين وطفلين بالإضافة لوقوع جرحى بعضهم في حالة خطرة، واستهدفت مدفعية النظام براجمات الصواريخ الأحياء السكنية في كل من مدينتي “زملكا ، عربين” بالتزامن مع استهداف الطيران المروحي للأخيرة بالبراميل المتفجرة إحداها محمل بغاز الكلور (ولم ترد أنباء عن وقوع ضحايا)، وذلك وفقاً لـ ضياء الشامي مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الغوطة الشرقية.

ومن جانبه صرّح “منذر الفارس” الناطق باسم أحرار الشام في الغوطة الشرقية ، متحدثاً عن تفاصيل الاتفاق الأخير بين النظام وقوات المعارضة في مدينة “حرستا” قائلاً: “يقضي الإتفاق بخروج الثوار من المدينة بسلاحهم مع من يرغب من المدنيين إلى الشمال السوري وذلك بضمانات روسية، وإعطاء ضمانات للأهالي الذين يرغبون بالبقاء في المدينة بعدم التعرض لهم والحفاظ على مكوّن المدينة دون تهجير أو تغيير ديمغرافي، بالإضافة لتشكيل لجنة مشتركة من أهالي حرستا في الداخل والخارج من أجل متابعة أمور من بقي في المدينة ومتابعة أمور المعتقلين وتسيير شؤون المدينة، كما سيبداً خروج العوائل الراغبة بالتوجه للشمال السوري عند الساعة السابعة من صباح يوم غد الخميس”.

وعسكرياً، تمكّنت قوات المعارضة من قتل 12 عنصراً و تدمير دبابة تابعة لقوات النظام عبر استخدامهم ألغام (م.د) وذلك على جبهة الريحان في الغوطة الشرقية، أثناء تصديهم لمحاولات اقتحام.

IMG 8182

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق