الشأن السوري

“تحرير سوريا” تنفي اشاعات خروجها للشمال السوري، والتفاصيل!

نشرت الصفحة الرسمية لقاعدة حميميم المركزية أمس البارحة السبت الواحد والثلاثين من اذار وقالت، “نسعى إلى إجراء عمليات عسكرية وسياسية في محيط العاصمة دمشق وريفها بهدف إنهاء التواجد المسلح غير الشرعي بشكل كامل” على حد قولها، فيما تداولت صفحات موالية للنظام خبراً يفيد بقبول فصائل القلمون الشرقي بهدنة تقضي بخروجهم إلى الشمال السوري.

وعليه، نفت “تحرير سوريا” الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام موالية للنظام، تتحدث عن اتفاق بين الأخير والجبهة يقضي بمغادرة قوات المعارضة من منطقة القلمون، ونشر ” أبو آدم القلموني” قادئ فصيل “جبهة تحرير سوريا” بمنطقة القلمون تغريدة له على موقع تويتر، وقال من خلالها: “يسعى بعض المرجفين لنشر شائعات عن نيتنا ترك أرضنا التي قدَّمنا على أسوارها خيرة رجالنا، فـ نقول أننا متجذرون في أرضنا ثابتون على مبادئنا و إننا جسد واحد مع باقي فصائل المنطقة في قرارنا”.

وبحسب مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة قال، تتواجد فصائل “جبهة تحرير سوريا” في القلمون الشرقي إلى جانب فصائل “جيش الإسلام” وقوات “الشهيد أحمد العبدو” و “فيلق الرحمن” و “جيش تحرير الشام”، حيث قام الأخير خلال الأسبوعين الماضيين بشنّ هجمات ضد مواقع قوات النظام السوري قرب بلدة “المحسا” في منطقة القلمون، وتمكّن من قتل وجرح العشرات والاستيلاء على دبابة بالإضافة إلى إسقاط طائرة من طراز “سوخوي 24”.

وفي سياق متصل صرّح مسؤول المكتب الإعلامي لـ “جبهة تحرير سوريا” بالقلمون الشرقي، وقال لوكالة “ستيب الإخبارية”، من المقرر أن تُعقد اليوم جولة مفاوضات جديدة في “المحطة الحرارية” بين لجنة الوفد المدني الممثلة عن كل من “جيرود، الرحيبة الناصرية” ومع لجنة من قبل الجانب الروسي، للتوصل إلى اتفاق نهائي يخص الوضع المدني في المنطقة.

IMG 20160704 WA0006 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق