الشأن السوري

إفشال محاولات تقدّم مزدوجة للأسد وداعش في درعا

شهدت محافظة درعا، محاولات تقدّم لقوّات النظام من جهة، ولتنظيم الدولة متمثلاً بـ “جيش خالد بن الوليد” من جهة أخرى، حيث تمكّنت فصائل المعارضة من التصدّي لتلك المحاولات، فجر اليوم الجمعة السادس من أبريل / نيسان.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في درعا: إنّ قوّات النظام استهدفت بقذائف الهاون والمدفعية ورصاص عربات الشيلكا أحياء بلدة “النعيمة” بريف درعا الشرقي، الليلة الماضية، مما أوقع جرحى في صفوف المدنيين. بالتزامن مع اشتباكات بين قوّات المعارضة وقوّات النظام التي حاولت التسلّل عن طريق كتيبة “المهجورة” باتجاه بلدة “النعيمة”، وباءت المحاولة بالفشل، عند الساعة الثالثة فجراً، بعد وقوع جرحى في صفوف الطرفين.

وأضاف: أنّ قوّات المعارضة، استهدفت بقذائف مدفعية جبهة السوق في حي درعا المحطة بمدينة درعا مما أوقع قتلى وجرحى بصفوف قوّات النظام، فيما تحدثّت وكالة النظام “سانا” اليوم: عن ” إصابة خمسة أطفال بجروح نتيجة اعتداء جبهة النصرة بقذيفة على حي المطار بمدينة درعا “.

وفي سياق متصل، دارت اشتباكات بين قوّات المعارضة، وتنظيم الدولة (داعش) في منطقة “وادي اليرموك” غرب درعا حيث تقدّمت دبابة وتركس للأخير باتجاه ساتر “العبدلي” وقامت بفتح ثغرة بالساتر، في محاولة للتقدّم باتجاه العبدلي بالإضافة لمحاولة تقدّم أخرى على محور “حرش عين ذكر” باتجاه قرية “المجاحيد”، وأكد مراسلنا أنّ المعارضة أفشلت تلك المحاولات قبيل فجر اليوم.

يُذكر أنّ اشتباكات متقطعة تدور يومياً بين مقاتلي المعارضة وداعش على أطراف بلدات “حيط وجلين والبكار” وسط استهداف المعارضة مواقع التنظيم بقذائف الهاون. وأول أمس، حاول التنظيم التسلّل باتجاه الحاجز الرباعي في حوض اليرموك دون تحقيق نتائج. بينما جرت اشتباكات في حي “المنشية” واستهدفت المعارضة مواقع النظام في حي “سجنة” بمدينة درعا بقصف مدفعي.

٢٠١٨٠٣٠٨ ١٠٠٠٢٧

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى