ميداني

ضحايا بتفجير في الرقة, ومسيرة مؤيدة للأسد بالمدينة

لا يزال هاجس التفجيرات يؤرق سكّان مدينة “الرقة” ويودي بحياة المزيد من أبنائهم، حيث قُتل ظهر اليوم الاثنين السادس عشر من أبريل / نيسان، أربعة مدنيين “شاب وسيّدتين وطفلة” وأصيب آخرون بينهم ثمانية عناصر من “قوّات سوريا الديمقراطية” جرّاء انفجار عبوة ناسفة مزروعة بإحدى سيّارات قسد، في مفرق “الجزرة” في المدينة.

وأشار مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” إلى وقوع انفجار آخر مساء اليوم، هزّ الأحياء الغربية لمدينة الرقة يُعتقد أنّه ناتج عن انفجار لغم أرضي، ولم ترد معلومات بعد عن حجم الخسائر.

وفي سياق منفصل، ذكر مراسلنا أنّ عدداً من موالي نظام الأسد التابعين للمدعو “عناد الموح” وهو منضم سابقاً لميليشيا الدفاع الوطني وعاد إلى مدينة الرقة بعد سيطرة قسد عليها، خرجوا اليوم، في مسيرة مؤيدة للنظام في شارع سيف الدولة شرقي مركز المدينة، وطالب المتظاهرون بخروج القوّات الأمريكية وقسد من المحافظة منددين بالقصف الأمريكي الفرنسي البريطاني على النظام، ورفعوا أعلام النظام وصور بشار الأسد، لتنفض المسيرة بعد تصدّي بعض المدنيين لهم.

ويوم أمس، انفجر لغم أرضي، في منزل مهجور في شارع سيف الدولة مما أدى إلى إصابة شاب، فيما قُتل شاب آخر جراء انفجار لغم أرضي شمالي الرقة، مع تسجيل انتشار كثيف لعناصر قسد بمحيط قرية “تل السمن” لأسباب مجهولة. بينما فرضت بلدية الشعب التابعة لقسد، في بيان أول أمس، غرامة مالية قدرها عشرة آلاف ليرة سورية لمن لا يلتزم بنظافة المدينة في الوقت الذي تستمر فيها أعمال إعادة البناء وإزالة الأنقاض وإخراج الجثث من تحت الأنقاض، على خلفية المعارك مع “تنظيم الدولة” التي استمرّت أكثر من أربعة أشهر، وانتهت في السابع عشر من أكتوبر / تشرين الأول الفائت بانسحاب التنظيم. فيما شكّل سياسيون وضباط منشقون عن النظام من أبناء الرقة في مدينة أورفا التركية، قبل يومين “مجلس الرقة العسكري” بهدف استعادة السيطرة على المحافظة بدعم تركي.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق