الشأن السوري

الفريق الأمني لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية يتعرض لإطلاق نار في دوما، والتفاصيل!

تم تأجيل دخول فريق التحقيق التابع لـ “منظمة حظر الكيميائية” إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية، اليوم الأربعاء الموافق لـ الثامن عشر من أبريل / نيسان الجاري، وذلك بعد إطلاق نار من قبل مجهولين في موقع الهجوم.

ومن جانبه، قال “أحمد أوزمجو” رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ” إنّ الفريق الأمني التابع للأمم المتحدة تعرض لإطلاق نار في مدينة دوما بريف دمشق، مما أسفر عن تأخير وصول خبراء المنظمة لبدء التحقيق في الهجوم الكيميائي “، وبحسب وكالة سبوتنيك الروسية قال “أوزمجو”، أنّ الفريق الأمني أجبر على الانسحاب مما تسبب في تأخير وصول محققي منظمة حظر الأسلحة إلى الموقع.

في حين، قال مصدر من الأمم المتحدة في سوريا، أنه من غير المرجح أن يدخل مفتشو منظمة حظر الأسلحة الكيماوية مدينة دوما، وأضاف أنّ فريقاً أولياً دخل المدينة أمس الثلاثاء، ولكن لم يدخلها خبراء المنظمة بعد، وأكّد المصدر أنّ مفتشي الأسلحة الكيماوية اضطروا لـ تأخير زيارة موقع الهجوم بعد أن أبلِغ فريق الأمن في الأمم المتحدة عن إطلاق رصاص تعرض له الفريق الأمني.

ويرى مراقبون، أنّ قوات النظام وروسيا تحاول بشتى السبل تأخير دخول بعثة التفتيش في الكيماوي، حتى تتمكن من العبث في الأدلة التي تُجرّم النظام السوري بإستخدامه، وبما أنّ دوما فارغة من “جيش الإسلام” الذي كان يسيطر عليها فإن من أطلق النار هم عناصر النظام ذاتهم في سبيل منع البعثة من القيام بعملها.

 

20180416174643017

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى