الشأن السوري

مباحثات مكثّفة لدي ميستورا، واللجنة الدوليّة تؤكد على محاسبة مجرمي سوريا

مباحثات مكثّفة يُجريها مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، اليوم الأربعاء، مع مسؤولين أتراك في العاصمة التركية أنقرة، أبرزهم مستشار الخارجية التركية أوميت يالجين، ومساعده سادات أونال، لبحث الخيارات المطروحة لإعادة إطلاق عملية سياسيّة مثمرة في سوريا، بتسهيل من الأمم المتحدة، ووفقاً لقرار مجلس الأمن رقم (2254).

وخلال مؤتمر صحفي بالمقرّ الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، قال ستيفان دوغريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: إنّ “دي ميستورا سيتوجه بعد لقاءاته مع المسؤولين الأتراك إلى موسكو وطهران، لإجراء مشاورات مكثفة رفيعة المستوى مع كبار المسؤولين”.

وأضاف: أنّ المبعوث الأممي حضر مؤخراً “اجتماع وزراء الخارجية، ومؤتمر قمة جامعة الدول العربية، وأجرى مشاورات مع الأمين العام للجامعة، ووزراء خارجية مصر، والأردن، والعراق، فضلاً عن الممثل السامي للاتحاد الأوروبي، كما حضر اجتماعات الأمين العام (أنطونيو غوتيريش) في العاصمة السعودية الرياض”. مشيراً إلى أنّ دي ميستورا سيقدم إفادة إلى غوتيريش لاطلاعه على نتائج تلك المشاورات.

وفي جلسة عامة للجمعية العامة للأمم المتحدة، الأربعاء، لمناقشة التقرير السنوي الأول للجنة المختصّة بانتهاكات حقوق الإنسان منذ اندلاع الثورة على نظام الأسد في مارس / آذار 2011. قالت “كاترين مارشي أويل” رئيسة اللجنة الدوليّة المستقلّة: إنّ “الشعب السوري عانى فظائع تفوق الوصف خلال السنوات السبع الماضية .. تلقينا تقاريراً متكررةً، عن فظائع تشمل عمليات تعذيب واسعة النطاق، واختفاءً قسرياً، وعنفاً جنسياً ضد الإناث والذكور، بما في ذلك الاسترقاق الجنسي، فضلاً عن هجمات ضدّ المدنيين وأهداف مدنيّة، بينها مدارس ومستشفيات، واستخدام أسلحة كيميائية”.

وأوضحت، أنّ “ولاية الآلية تتضمن عنصرين، وهما تجميع ودمج وحفظ وتحليل أدلة الانتهاكات، ثم إعداد ملفات لتسهيل وتسريع الإجراءات الجنائية العادلة والمستقلة، وفقاً للقانون الدولي، وتقديمها إلى المحاكم التي سيكون لها مستقبلاً الولاية لمحاكمة المتورطين”. مناشدةً أعضاء الجمعية العامة تقديم المساعدة كي تنجز اللجنة ولايتها التي تنتهي في يوليو / تموز 2019.

ومن جانبه، قال مندوب فرنسا للأمم المتحدة، فرانسوا ديلاتر: “قدمنا بالتعاون مع أمريكا إلى مجلس الأمن الدولي مشروع قرار بداية هذا الأسبوع، يتضمّن عناصر بينها سبل ضمان تحقيق العدالة في سوريا، كما قدّمنا في 2014 مشروع قرار بشأن إحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدوليّة، لكن روسيا أعاقت صدور القرار .. واليوم نأمل أن تنخرط العدالة الدوليّة مع آلية اللجنة المستقلة، حتى تتم محاكمة الجناة في سوريا، وننهي الإفلات من العقاب”.
فيما شدّدت نائبة المندوبة الأمريكية، كيلي كيري، على “ضرورة تعاون كافة الدول الأعضاء في الجمعية العامة مع آلية اللجنة المستقلة بغية تحقيق العدالة للشعب السوري”.

المصدر: (الأناضول)

501 1

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق