الشأن السوري

موسكو تتهم لندن بكيماوي دوما, وواشنطن تسخر من الدفاعات الروسية

قال “سيرغي لافروف” وزير الخارجية الروسي خلال مقابلة له مع وكالة الروسية اليوم الجمعة، إنّ موسكو تملك الكثير من الأدلة التي تثبت ضلوع لندن بفبركة الهجوم الكيماوي المزعوم على مدينة دوما، وتذرع بأنّ الحجة الرئيسية للهجوم الصاروخي يأتي لخلق كارثة إنسانية لسكان المنطقة.

وأشار “لافروف” إلى ضرورة تحليل المعلومات الواردة في الفيديوهات الخاصة بالهجوم الكيماوي بعناية شديدة، حيث اتهم “الدفاع المدني” بفبركة التسجيلات المصورة، قائلاً ” وهذا ما يؤكده تحرك مسعفي المصابين بالكيماوي دون أقنعة حماية “.

وإلى ذلك، أعلنت هيئة الأركان المشتركة للجيش الأمريكي، ليلة البارحة، ضمن مؤتمر صحفي مشترك للجنرال “كينيث ماكنزي” رئيس هيئة الأركان، و”دانا وايت” متحدثة من وزارة الدفاع، حيث أكدا فشل أنظمة الدفاع الجوية الروسية في اعتراض صواريخ الضربات الغربية التي استهدفت الأسبوع الماضي مواقع للنظام السوري، رغم رصدها لها.

وقال “ماكينزي” إنّ الدفاعات الروسية كانت مهيئة للعمل، وحاولت بشكل كبير اعتراض صواريخ الضربات التي قادتها الولايات المتحدة، إلا أنها فشلت، وأضاف أنّ الضربات لم تصمم لإجراء تغيير استراتيجي في سوريا، مشدداً على أنها لن تتسبب بخطر على قوات بلاده في المنطقة، ومن جانبها ذكرت “وايت” أنّ جميع صواريخ (أرض_جو) التي أطلقها النظام، انطلقت بعد إصابة جميع الأهداف.

 

0 4

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى