الشأن السوري

دفعات جديدة تُغادر القلمون الشرقي, وفصائل المنطقة تسلّم سلاحها الثقيل

خرجت في تمام الساعة الثانية عشر ظهر اليوم السبت، الدفعة الأولى من مدن ” الرحيبة – جيرود – الناصرية ” في القلمون الشرقي بريف دمشق نحو منطقة “درع الفرات” شمال شرق حلب، بإشراف الشرطة العسكريّة الروسيّة والهلال الأحمر السوري. وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” بأنّ قافلة المهجّرين لا تزال متوقفة في محيط مدينة “معضمية الشام” دون معرفة الأسباب.

وقال السيّد “سعيد سيف” الناطق باسم القيادة الموحّدة في القلمون الشرقي، في تصريح لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنّ ثماني حافلات تقلّ قرابة (300) شخص خرجت من مدينة “الرحيبة” ومثلها من بلدتي “الناصرية والمنصورة”، وعشر حافلات من مدينة “جيرود”، وتم تفتيش الحافلات من قبل الشرطة الروسيّة في حاجز اللواء عشرين.

ويأتي هذا بعد تسليم فصائل المعارضة في القلمون الشرقي سلاحها الثقيل إلى قوّات النظام. ونشرت صفحات موالية للنظام صوراً اليوم تُظهر عتاد وأسلحة ثقيلة في جبال البتراء، قالت إنّها تسلمتها من فصائل القلمون في إطار الاتفاق مع الجانب الروسي، أول أمس الخميس، الذي يقضي بخروجها من المنطقة إلى الشمال السوري.

وحول عدد السلاح أكد سيف، أنّه لا يتجاوز الست دبابات وتم إعطابها وعدد آخر من الدبابات من طراز “T62 و T55” وتعتبر خردة ليس لها ذخيرة، بالإضافة إلى تسليم مستودعات ذخيرة (قذائف هاون وغيرها) من تصنيع محلّي. مشيراً إلى أنّ العدد الذي تداولته وسائل الإعلام عن السلاح “مبالغ فيه”، فمنطقة القلمون الشرقي “محاصرة، فضلاً عن استنفاذ المقاتلين والعتاد خلال المعارك ضدّ داعش “.

وفي سياق آخر، تحدّث مراسلنا عن عودة ما بين العشرين والأربعين مقاتلاً من المعارضة إلى الرحيبة عقب صعودهم إلى الحافلات في إطار مصالحة مع النظام وبضمانة من الروس، من بينهم القيادي “رعد أبو سليم” أبرز معاوني قائد لواء تحرير الشام “فراس البيطار”.

ومن جانبه، ذكر إعلام النظام الحربي، أنّه خرج إلى نقطة التجميع (32) حافلة، ومن المقرّر أن تبقى الحافلات تنتظر في النقطة لغاية استكمال كامل العدد الذي سوف يتم ترحيله والمقدّر بحوالي (3200) مسلّح من فصائل المعارضة مع عوائلهم.

يُذكر أنّ مدينة “الضمير” خرج منها دفعة واحدة ونهائية، أول أمس الخميس، تضمّنت ألف مدني و (700) مقاتل، ووصلت إلى مخيمات بلدة “صوران” شمال حلب بالأمس.

 

19f2c5b1 2f71 45a2 8f61 b5e1a074d50a

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى