الشأن السوري

ترامب “هناك دول لن تبقى أسبوع دون حمايتنا، وايران ستدفع ثمن باهظ”

صرّح الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” اليوم الثلاثاء الموافق لـ الرابع والعشرين من أبريل / نيسان الجاري، خلال لقاءه بنظيره الفرنسي “إيمانويل ماكرون” في مؤتمر صحفي عُقد في العاصمة الأمريكية واشنطن، “أرغب بسحب قواتنا من سوريا ولكن لا أريد أن تستفيد إيران من ذلك”، وأضاف “دفعنا 7 مليار دولار في الشرق الأوسط خلال 18 عام، وعلى الدول الثرية دفع مقابل ذلك، ولن نستمر بدفع المليارات والمخاطرة بجنودنا دون أن نتلقى مقابلاً، وهناك دول لن تبقى لأسبوع واحد دون حمايتنا وعليهم دفع ثمن ذلك، كما نرغب بأن ترسل دول أخرى جنودها إلى سوريا”.

وأشار إلى أنّ “التحالف الثلاثي لـ الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا استهدف البرنامج الكيميائي السوري لوضع حد لاستخدام هذه الأسلحة”، مضيفاً أنه يريد أن يترك اثراً قوياً ودائماً في سوريا.

كما تطرّق “ترامب” لمناقشة الملف الإيراني قائلاً ” إذا سعت إيران لتهديدنا بأي صورة فستدفع ثمناً باهظاً، ولن نسمح لها بأن تطور أسلحة نووية جديدة”، ولابد من أن نبذل المزيد من الجهود لمنع إيران من استغلال الفراغ الذي سيحصل في المنطقة خصوصاً أننا نرى بصمات إيران في الكثير من المشاكل في الشرق الأوسط، كما حذّر من أنّ إيران ستواجه مشكلات أكبر إذا استأنفت برنامجها النووي، واصفاً الاتفاق النووي مع طهران بأنه كارثي، وقال معلقاً على إيران “سيواجهون مشكلات أكبر عن أي وقت مضى”.

ومن جانبه قال الرئيس الفرنسي ماكرون، ” يجب أن نضمن السلام في سوريا، وجهودنا مع واشنطن ستحتوي إيران في المنطقة، كما أننا قررنا زيادة مساهمتنا في قتال تنظيم الدولة بسوريا”، وأضاف “اتفقت مع ترامب على أنّ أزمة سوريا ينبغي أن تكون جزءاً من إطار أوسع في التعامل مع إيران، ولابد من العمل على اتفاق جديد مع الأخيرة التي يجب عليها وقف أنشطتها الباليستية”، مؤكداً أنّ “الاتفاق النووي لابد أن يكمل بأركان أخرى، لا أقول اتفاق جديد، بل إكمال هذا الاتفاق وأن يحوي أركان جديدة بضمنها الأنشطة الباليستية”.

188979

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى