الشأن السوري

داعش يتقدم جنوب دمشق ويسيطر على المشفى الياباني وأجزاء من يلدا !

شنَّ تنظيم الدولة فجر اليوم السبت الموافق لـ الثامن والعشرين من أبريل / نيسان الجاري، هجوماً عنيفاً على مواقع تمركز قوات المعارضة في محاولة منه للتقدم على بلدة “يلدا”، كما دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين على محاور “المشفى الياباني” و “شارع بيروت” أفضت ببسط سيطرة التنظيم على المشفى الياباني وتسببت أيضاً بسقوط قتيلين من جيش الأبابيل أثناء صدّهم التقدم في محيط المشفى، كما أحرز التنظيم تقجماً على أطراف بلدة يلدا المتاخمة لمخيم اليرموك، وسط انسحاب لمقاتليه من قطاع كبير في حي الماذنية بمنطقة القدم، وذلك فقاً لمصدر خاص لـ وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب الدمشقي.

وأضاف المصدر، خرج ليلة البارحة 15 جريحاً من مقاتلي فصائل المعارضة في بلدات الجنوب الدمشقي، وتوزّع عددهم على الشكل التالي “12جريح من جيش الإسلام، وجريحان من جيش الأبابيل، وجريح من فرقة دمشق” برفقة الهلال الأحمر متجهين إلى مناطق سيطرة درع الفرات في الشمال السوري، تطبيقاً لاتفاق جزئي تم عقده بين فصائل المعارضة من جهة والجانب الروسي وقوات النظام من جهة أُخرى، وذلك ضمن إطار اتفاق كُلي يخص المنطقة لم يتم الإعلان عنه بعد، وجرى بـ توافق بشكل مبدأي بين الطرفين، ويقضي بإتمام “المصالحة” في البلدات وخروج من يرغب نحو الشمال السوري.

يُذكر أنّ الجرحى الذين خروجوا ليلة أمس، هم ممن أُصيبوا في حي الزين الواقع بين بلدة يلدا وحي الحجر الأسود قبل ثلاثة أيام، عند استهداف طائرة مروحية لنقاط تمركزهم ببراميل متفجرة، تسببت بمقتل 10 مقاتلين من جيش الإسلام ووقوع إصابات أخرى.

ودارت اشتباكات ليلية بين “تنظيم الدولة” وقوات النظام في حي الزين الفاصل بين بلدتي يلدا والحجر الأسود، تزامن ذلك مع قصف الأخير للمنطقة بصواريخ “أرض – أرض” والقذائف المدفعية.

 

thumb

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى