ميداني

استمرار عاصفة الاغتيالات في إدلب، وقتلى بصفوف تحرير الشام

لا تزال ظاهرة الاغتيالات مستمرّة في محافظة إدلب لليوم الرابع على التوالي، رغم الإجراءات الأمنية وإعلان معظم المناطق بريفي إدلب وحلب منع ظاهرة اللثام استجابةً للمطالب الشعبية التي قام بها مجموعة من نشطاء المنطقة. وأفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب، بأنّ الرائد “أحمد لطوف” التابع لوزارة الداخلية في “حكومة الإنقاذ”، نجا عصر اليوم الأحد، من محاولة اغتيال، وذلك جرّاء انفجار عبوة ناسفة موضوعة بإحدى حاويات القمامة، أثناء مروره أمام مخبز أبو عاطف في مدينة “الدانا” شمال إدلب، وهو كان سابقاً في صفوف الشرطة الحرّة. وأضاف: أنّ مدنياً قُتل وأصيب اثنان آخرون نتيجة استهداف سيّارتهم نوع “jeep” بعبوة ناسفة في شارع الثلاثين بمدينة إدلب، ظهر اليوم، بالإضافة إلى إصابة مدني بجروح نتيجة انفجار عبوة ناسفة في مدينة جسر الشغور غرب إدلب.

 

فيما فككت سرّية الهندسة التابعة لـ “جيش الأحرار” عبوتين ناسفتين على طريق بنش – طعوم شمال إدلب. وفي سياق متصل، قُتل أربعة عناصر لـ “هيئة تحرير الشام” اليوم، برصاص مجهولين، منهم اثنين على حاجز “البردقلي” بالقرب من مدينة “الدانا” شمال إدلب، واثنين على حاجز “الزعتري” بالقرب من بلدة “أورم الكبرى” غرب حلب.

 

في حين اعتقلت مجموعة تابعة لأمنية “هيئة تحرير الشام” إعلاميين من أبناء مدينة “كفرنبل” هما “أحمد الأخرس” مراسل (sy24) والمصور “رامي الرسلان” أثناء قيامهم بجولة تصوير في منطقة “دركوش” غرب إدلب مساء أمس، وذلك بتهمة التصوير بدون إذن رسمي. وعلى صعيد آخر، استهدفت قوّات النظام المتمركزة في قرية تل مرق، اليوم، مزارع “التمانعة” جنوب إدلب، وألقت مروحيات النظام، براميلاً متفجرةَ على مدينة “جسر الشغور”، دون إصابات. بينما قُتل الشاب “أيوب علي صيموع” من بلدة ملس برصاص الجندرما التركية أثناء محاولته دخول الأراضي التركية عن طريق التهريب. 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق