الشأن السوري

الأردن يوضّح دوره من الضربة التي استهدفت القواعد الإيرانية أمس

نفى “محمد المومني” وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية، خلال مؤتمر صحفي عُقد مع وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” في العاصمة الأردنية عمان، صحة الأخبار التي تم تداولها حول قصف مواقع عسكرية لـ النظام السوري من أراضي المملكة، مؤكداً أنّ هذه الأخبار كاذبة ومفبركة وتسعى لـ تشويه مواقف الأردن وتعميق الأزمة السورية وإبقاء دوّامة العنف والفوضى التي يعانيها الشعب السوري الشقيق.

 

ولفت “المومني” إلى أنّ الأردن ثابت على موقفه الراسخ بدعم جهود الحل السياسي كـ سبيل وحيد لحل الأزمة السورية، بما يتضمن حفظ وحدة وسلامة سوريا وسيادتها، وبما يجلب الأمن والاستقرار لشعبها الشقيق، منوهاً لجهود الأردن الحثيثة مع الأطراف الدولية الفاعلة تجاه حل سياسي للأزمة.

 

وأشار الناطق باسم الحكومة، إلى أنّ الأردن تحمل أعباء كبيرة نتيجة الأزمة السورية ومن مصلحته العليا إنهاءها في إطار الحل السياسي، لافتاً إلى جهود حكومته بإنجاح مناطق خفض التصعيد في الجنوب السوري، والدعوة إلى توسعة هذه المناطق في جميع أنحاء سوريا، حقناً للدماء.

 

ونشرت صحيفة “تشرين” التابعة للنظام عبر معرّفاتها الرسمية وقالت “أنّ العدوان على ريفي حلب و حماة تم بنحو 9 صواريخ باليستية انطلقت من القواعد الأمريكية والبريطانية شمال بادية المملكة الأردنية الهاشمية”.

2326059995acced44bf01eb5b3e0880e

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى