الشأن السوري

جلسة مفاوضات ريف حمص مستمرة، وسويعات تحدد مصير المنطقة

عُقد ظهر اليوم الأربعاء الموافق لـ الثاني من مايو / أيار الجاري، اجتماع موسّع بين لجنة المفاوضات الممثلة عن ريف حمص الشمالي بالإضافة لـ عسكريين ولجنة تفاوض من الجانب الروسي، وذلك لاستكمال المفاوضات التي تعذّرت أمس البارحة، وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” طلال أبو الوليد في الريف الشمالي، أنّ الاجتماع الموسع يحضره خمسة ممثلين عن كل منطقة في ريف حمص( ولا تزال جلسة المفاوضات مستمرة حتى لحظة إعداد المقال)، ومن المقرر أن تتوصل لجان المفاوضات إلى حلّ نهائي لتحديد مصير فصائل ريف حمص الشمالي، بعد أن رفضت العرض الذي قدمته روسيا أمس البارحة والذي يقضي بوقف العمليات العسكرية في المنطقة والتهجير إلى إدلب وريف حلب.

وبحسب مراسل الوكالة “طلال أبو الوليد”، أنّ الفصائل العسكرية العاملة في ريف حمص الشمالي رفضت العرض الذي قدمته روسيا لوقف العمليات العسكرية في المنطقة، معتبرةً إياه خيار مذّل لخلوه أي ضمانة للمدنيين، وتجاوزه لكل الاتفاقيات والهدن السابقة المطبّقة في باقي المناطق السورية، كما طالبت الفصائل الجانب التركي للدخول في ملف الريف الشمالي لمنع الروس والنظام السوري من ارتكاب مجازر بحق المدنيين، ولتكون بمثابة ورقة ضغط على الطرفين.

وإلى ذلك، أصدرت “رابطة النازحين” في ريف حمص ظهر اليوم الأربعاء، بياناً قالت من خلاله، ” إننا في رابطة النازحين نرفض هذا الشكل من التفاوض، كما نرفض الخوض فيه”، وحمّلت الأمم المتحدة مسؤولية ما ستؤول إليه الأوضاع في الريف الحمصي، مطالبةً إياها بأن تكون ضامنة لاحترام كافة المواثيق والاتفاقات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، بالإضافة لضغطها على النظام السوري وحليفه الروسي برفع الحصار عن المنطقة وفتح المعابر الإنسانية، وسعيها على العمل بحسب مقررات مؤتمر جنيف 2118 و 2254، بالإضافة لـ إلزام كافة الدول بتطبيقها.

 

0aaa064b 8dfe 453a aaf2 ecea01fb18a2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى