الشأن السوري

فرنسا تدرس مقترح يُحدّد مسؤولية الهجمات الكيميائية !!

بدأت القوى الغربية بدراسة مقترح فرنسي جديد لإنشاء آلية جديدة بـ “منظمة حظر الأسلحة الكيميائية” تُمكّنها من تحديد المسؤولية عن الهجمات بالأسلحة المحظورة، حيث لا تستطيع المنظمة سوى تحديد ما إذا كانت هذه الهجمات قد وقعت أم لا، وإنما لا تستطيع تحديد الجهة التي نفذّتها.

ومن جانبه أفاد دبلوماسي فرنسي، ” أنّ كل ما يتعلق بسوريا يواجه عرقلة في مجلس الأمن الدولي، وفي العموم نرى استهانة متكررة وممنهجة بأطر العمل متعددة الأطراف بما في ذلك انتشار الأسلحة الكيميائي، فإننا نحتاج آلية لتحديد المسؤولية “.

فيما بحث الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” الآلية الجديدة مع رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية “أحمد أوزومغو” خلال زيارة لهولندا في مارس / آذار الماضي، في حين من المرجح أن تقحم فرنسا بعض حلفائها المقربين وتضعهم على تفاصيل العمل.

وأشار “لويس شاربونو” مدير قسم الأمم المتحدة بمنظمة (هيومن رايتس ووتش)، إلى ” أنّ هذه خطوة مهمة للأمام إذا نجحت الدول الأعضاء بمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، فيما فشل فيه مجلس الأمن بسبب تكرار استخدام روسيا لحق النقض “، وأضاف ” أنّ الأمر المهم هو التحرك بسرعة، فيما إذا نجحت موسكو في منع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من إنشاء آلية تحدد المسؤول بهدف حماية النظام السوري، يتعين على الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش تعيين أحد من منطلق سلطاته “.

ويعتبر إنشاء آلية عالمية للمحاسبة مهمة نظراً لتزايد عدد وقائع استخدام الغاز السام، وذلك منذ حظره قبل نحو 20 عاماً بموجب معاهدة دولية متفقة، لكن من المرجح أن يواجه المقترح الفرنسي مقاومة من روسيا ودول أخرى.

 

117 085953 chemical attacks syria ongoing crisis

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق