الشأن السوري

ليبيا: انفجار بنقطة تفتيش، وحفتر يعلن ساعة الصفر في درنة

قضى شخصان نحبهما (حارس ومدني) وأصيب أربعة أشخاص آخرين جرّاء انفجار سيّارة ملغومة عند نقطة تفتيش غربي أكبر الموانئ النفطية شرق ليبيا، اليوم الثلاثاء. وفقاً لمسؤول أمني ليبي كبير.

فيما أعلن قائد الجيش الوطني الليبي المشير “خليفة حفتر” مساء أمس الاثنين، بدء “عملية عسكرية لتحرير مدينة درنة”، وذلك بعد أن اشتبكت قوّاته مع مناوئين على مشارف تلك المدينة الواقعة شرق ليبيا.

وقال حفتر في كلمة خلال عرض عسكري في مدينة بنغازي، بمناسبة الذكرى الرابعة لانطلاق علمية “الكرامة” العسكرية: إنّ ”ساعة الصفر لتحرير درنة قد دقت، وقوّاتكم تدك معاقل الإرهابين فيها بعدما أصدرنا قوانين صارمة لتجنب المدنيين“. مضيفاً أنّ ”المساعي السلمية لمدينة درنة استمرّت أكثر من ثلاث سنوات بواسطة عقلاء المدينة ونشطاء من شباب لنجنبها ويلات الحرب حتى بلغت تلك المساعي طريقاً مسدوداً“.

من جهته، قال عضو المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية محمد عماري: إنّ “استهداف قوّات حفتر مدينة درنة وقصفها بالطيران يُنذر بوقوع كارثة تحيق بسكان المدينة المحاصرة”. والتي يُسيطر عليها “مجلس شورى مجاهدي درنة”، الذي تشكل في 12 – 12 – 2014، لمواجهة قوّات عملية “الكرامة” سيطرت قواته بموجبها قوّات حفتر على مدينة بنغازي، وكامل شرق البلاد عدا “درنة” المحاصرة منذ ذلك الحين ويقطنها “150” ألف نسمة.

واقتصرت قوّات حفتر في المدة الماضية على تطويق المدينة الواقعة على الطريق الساحلي الرئيسي بين بنغازي ومصر مع شنّ غارات جوّية وقصف بين الحين والآخر. ويذكر أنّ درنة وقعت في العام 2014 تحت سيطرة “تنظيم الدولة” الذي طرده “مجلس شورى مجاهدي درنة” في يوليو/تموز 2015 بعد معارك دامية. هذا وتعتبر سلطات شرق البلاد المجلس المذكور “تنظيماً إرهابياً” ذا صلة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب، وهو الأمر الذي ينفيه المجلس.

ونشر الجيش الوطني الليبي في الأسابيع القليلة الماضية وحدات جديدة في منطقة درنة وقام حفتر في نهاية الشهر الماضي بزيارة نادرة لقوات متمركزة خارج المدينة عقب عودته من رحلة علاجية في فرنسا.

المصدر: (وكالات)

 

1031579309

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى