الشأن السوري

هروب سجناء لداعش من سجن “بنش” بظروف غامضة

في ظلّ التوتر السائد في محافظة إدلب، تمكّن خمسة عشرة سجيناً منتمين لتنظيم الدولة “داعش” من الهروب من سجن تابع لقوّات المعارضة في مدينة “بنش” بريف إدلب الشمالي، أول أمس الأربعاء.

 

وأكد مصدر خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” أنّ عملية هروب السجناء الخمسة العشر حصلت في ظروفٍ غامضةٍ ومثيرةٍ للجدل، كون السجن خاضع لسيطرة “جبهة تحرير سوريا” (حركة أحرار الشام)، وقيل: إنّ السجناء استطاعوا الهرب من خلال مغافلة حرّاس السجن الذي يرأسه القيادي “إبراهيم بدوي”، لكن من المرجّح أن تكون عملية الهروب مقابل دفع مبلغ مالي لشخصٍ ما.

 

ويأتي التوتر في مناطق إدلب، مع موجة اغتيالات تعصف في المحافظة لليوم السادس عشر على التوالي، ما بين إطلاق نار وتفجير عبوات ناسفة من قبل مجهولين، وراح ضحيتها العشرات بينهم قادة وعناصر من هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى بالإضافة إلى إعلاميين ومدنيين.

 

ويُشار إلى أنّ قوّات المعارضة، مستمرّة بعمليات البحث عن سجناء “داعش” الهاربين من سجن منطقة “شمارخ” شمال حلب، أمس الخميس، بينهم أمني التنظيم “محمد هاشم” كما اقتاد الهاربين رهينة من أمنيي المعارضة في السجن معهم.

125826

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى