اغلاق

المقالاتدولي

إسرائيل “إيران فهمت الدرس ولن تفعل شيء في الفترة القريبة”

صرّح مسؤولون في المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية “الكابينت”، صباح اليوم السبت الموافق لـ الثاني عشر من مايو / أيار الجاري، لوسائل إعلام إسرائلية، إنّ العملية العسكرية الأخيرة في سوريا دفعت الإيرانيين لإدراك أنهم غير قادرين على مواجهة تفوق الجيش الإسرائيلي استخبارياً وميدانياً، وقالوا ” أنّ إيران فهمت الدرس، ولن تتورط في شيء ضد إسرائيل في الوقت القريب”.

 

وأوضحت الوسائل، أنّ المعلومات المتوفرة لديها تفيد بأنّ “الجيش عرض أمام الكابينت تقديره للوضع، وقال إن الجولة الحالية مع إيران قد انتهت، لكن التوتر لا يزال سائداً، مضيفاً أنّ أمام إسرائيل مدة طويلة لأن يحدث فيها أي شيء”، وأضافت “الكابينت أنّ الأجندة الإيرانية تغيرت، إثر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الدولي معها، وإنّ طهران تركز حالياً على مواجهة القرار الأميركي والضغوط الممارسة عليها”.

وأشارت الوسائل (بحسب المسؤولين الإسرائيليين) إلى أنّ إيران الآن “معزولة دولياً في قضية محاولتها تعزيز نفوذها في سوريا، فالأميركيون والأوروبيون ضدها، وروسيا لم تقدم لها المساعدة، فيما تجد إسرائيل نفسها مدعومة دولياً في موقفها الرافض لترسيخ إيران تواجدها العسكري ونفوذها في سوريا”، بحسب المصدر نفسه.

وفي سياق متصل، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن مقتل 11 إيرانياً على الأقل، وقعوا بين قتلى القصف والغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع عسكرية في سوريا، كما أكّد المرصد “ارتفاع الخسائر البشرية إلى نحو 27 قتيل على الأقل، 6 منهم من قوات النظام، بينهم 3 ضباط، و11 من العناصر الإيرانيين، و10 آخرين القسم الأكبر منهم من جنسيات غير سورية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق