الشأن السوري

المجلس الإسلامي السوري يقدّم 10 نقاط لـ ” إصلاح الشأن الثوري “

قال المجلس الإسلامي السوري أنه ومع استمرار المنعطف الخطير الذي تمرّ به الثورة السورية بسبب العدوان الروسي والإيراني، والتواطؤ الدولي والمكرّ العالمي وخذلان أكثر الأصدقاء وأخطاءٍ ارتكبتها مؤسساتٌ ثورية، آل الوضع إلى تشكيل خارطة سياسية جديدة وتغييرات عسكرية وديمغرافية، وبناءا عليه قدّم “المجلس الإسلامي السوري” في بيان له اليوم الأحد، “رؤيته لإصلاح الشأن الثوري” ضمن عشر نقاط، طلب من كافة الفعاليات الثورية دعمها وتوحيد صفوفها انطلاقاً منها.

وتمثّلت رؤية المجلس، بـ “الحفاظ على وحدة سورية وصيانة استقلالها ورفض جميع مشاريع التقسيم والمحاصصة الدولية تحت أيّ شعارات أو توافقات خارجية لا تراعي مصالح السوريين” ثمّ بـ “إسقاط بشار الأسد وأركان نظامه” فهو السبيل الوحيد لتحقيق الانتقال السياسي والبداية لإطلاق عملية إصلاحية شاملة لمؤسسات الدولة.

وقال: إنّ “الإسلام هو تاريخ وثقافة وحضارة كل السوريين، وديانة غالبيتهم، مع التفهم الكامل لتنوع المعتقدات والثقافات والعادات والتقاليد ضمن النسيج المجتمعي الكبير والواحد” مؤكداً أنّ “السوريين سواء في كافة الحقوق والواجبات أمام القانون”.

وأكد أنّ “العملية الانتقالية ووثائقها هي نتاج رؤية سورية محضة، ولا يسوغ اختزال العملية الانتقالية في عملية “إصلاح دستوري” تحت مظلّة النظام بهدف إعادة تأهيله ومنحه الشرعية المزعومة”.

وطالب المجلس، بـ “إطلاق سراح جميع المعتقلات والمعتقلين وبيان مصير المغيبين، وضمان حقّ عودة اللاجئين والنازحين والمهجّرين قسراً إلى أراضيهم، وإبطال قرارات مصادرة الممتلكات والتغيير الديمغرافي والتهجير القسري، وإلغاء جميع النتائج المترتبة عليها”. بالإضافة إلى “إعادة تشكيل المؤسسات الأمنية والعسكرية على أسس وطنية والحفاظ على الدولة ومنع الظلم”.

كذلك طالب بـ ” إخراج كافة الجيوش الأجنبية من سوريا وفي مقدمتها القوّات الإيرانية والروسية وكافة الميليشيات، ومنع كافة أشكال التدخل الخارجي في شؤون البلاد، وإلغاء سياسات التبعية والانحياز، وإحقاق العدالة ومحاسبة الجناة”، وأخيراً “محاربة الغلو والتشدّد بكل أشكاله ومصادره، والتصدّي للمرتكزات والحواضن الفكريّة والسياسيّة والتنظيميّة التي تغذيه “. مؤكداً على اجتماع جهود السوريين على مشروع وطني يقوم على أساس المواطنة الكاملة والسيادة السورية.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى