الشأن السوري

“حظر الأسلحة الكيماوية” تؤكّد استخدام الكلور في سراقب، والنتيجة؟!

قالت منظمة “حظر الأسلحة الكيماوية” اليوم الأربعاء الموافق لـ السادس عشر من مايو / أيار الجاري، ” أنه من المرجح استخدام غاز الكلور كـ سلاح كيماوي في هجوم على مدينة سراقب بريف إدلب في فبراير / شباط الماضي “، وأشارت المنظمة في بيان لها أنّ ” الكلور انبعث من أسطوانات عند اصطدامها بحي (التليل) في سراقب بتاريخ 4 من فبراير / شباط الماضي، والاستنتاجات التي توصل إليها فريق التحقيق مبنية على العثور على أسطوانتين تم التوصل إلى أنهما كانتا تحتويان مادة الكلور “.

وأفادت المنظمة أنّ ” العينات التي تم أخذها من المنطقة دلت على تواجد غير طبيعي للكلور في البيئة المحلية “، وأكدت أيضاً أنها أجرت مقابلات مع شهود وتوصلت إلى أنّ ” أعراضاً متسقة مع التعرض للكلور ظهرت على عدد من المرضى في المنشآت الطبية بعد وقت قصير من الحادثة “، في حين لم تُحمل النظام مسؤولية استخدام الكلور.

ومن جهته قال “أحمد أوزومجو” مدير منظمة حظر الأسلحة الكيماوية ” أدين بشدة استخدام المواد السامة كـ أسلحة من قبل أي جهة مهما كان السبب وفي أي ظروف كانت “، مشيراً إلى ” أنّ أفعالاً كهذه تتناقض مع الحظر القاطع للأسلحة الكيمياوية “.

 

4b50896f20049d6345dea5d1e6f2306e

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق