ميداني

خسائر بالجملة لميليشيات إيران بدير الزور، فما دور داعش ؟!

هزّت أربعة انفجارات عنيفة مطار دير الزور العسكري، فجر اليوم السبت، الثالث من شهر رمضان المبارك، بالتزامن مع تحليق طائرات حربية يُعتقد أنّها تابعة للتحالف الدولي في سماء المنطقة، واستهدفت الطائرات مواقع للمليشيات الإيرانية والعراقية التابعة لنظام الأسد، في بادية “‎البوليل” ومدينة “البوكمال” شرقي دير الزور . بحسب مصدر ميداني من دير الزور لوكالة “ستيب الإخبارية”.

وبدوره، مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور “جاد الله”، أفاد بأنّ القصف الجوّي على المواقع الإيرانية غير مؤكد بعد، والانفجارات حصلت خارج أسوار مطار ديرالزور وتحديداً في منطقة “البوليل”، فالأنباء متضاربة، حيث هاجم تنظيم الدولة (داعش) مدينة “الميادين” وما حولها شرق دير الزور مساء أمس، مستخدماً سيّارة مفخخة مما أوقع قتلى وجرحى بصفوف الميليشيات الأجنبية، دون تحقيق تقدّم له، ليقوم بعدها النظام بتمشيط البادية المحيطة بالمنطقة بالمدفعية.

وفي سياق متصل، قام مقاتلو التنظيم بزرع عبوتين ناسفتين على طريق “كباجب – السخنة” جنوب شرق المحطة الثالثة ببادية ديرالزور مستهدفاً حافلة تقلّ ميلشيات تابعة للنظام مما أسفر عن مقتل أكثر من “15” عنصراً منهم، مساء أمس.
فيما قُتل المدعو “صالح مدود الموح” إثر إطلاق رصاص عليه من قبل مجهولين بالقرب من منزله في مدينة “البوليل” مساء أمس، وهو من مؤسسي ميليشيا الدفاع الوطني في المدينة.

في حين، أشار مراسلنا إلى أنّ قوّات سوريا الديمقراطية، تقدّمت فجر اليوم، في منطقة “الباغوز الفوقاني” التي تعتبر خالية من عناصر التنظيم بعد السيطرة نارياً عليها قبل أيام، كما استهدفت قسد مواقع التنظيم في بلدتي “هجين والشعفة” بقذائف المدفعية، ودارت اشتباكات بين الطرفين بعد محاولة عناصر من التنظيم التسلّل على نقاط قسد في بادية “أبو الحسن” شرق دير الزور.

يُذكر أنّ انفجارات متتالية، ناتجة عن قصف يُعتقد أنّه إسرائيلي، دوت في مواقع إيرانية بمطار حماة العسكري، وكتائب ومستودعات صواريخ إيرانية بمحيطه، يوم أمس، مما أدى إلى مقتل وجرح العشرات من الميليشيات وخسائر ماديّة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
  • س

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق