الشأن السوري

قسد تفتح الطريق مع النظام بدير الزور، والأسد يستقدم تعزيزات للميادين

‏سمحت قوّات سوريا الديمقراطية، اليوم الجمعة التاسع من رمضان الجاري، للمدنيين القاطنين في مناطق سيطرتها في “جزيرة” شمال نهر الفرات، بالدخول إلى مناطق سيطرة قوّات النظام في “شامية” جنوب النهر، عبر معبر “الصالحية” الرابط بين مناطق سيطرة الطرفين شمال دير الزور، وذلك بعد إغلاقه قرابة الشهر. وأشار مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دير الزور، “جاد الله” إلى خروج عائلة من مناطق النظام إلى قسد اليوم.

وكانت حالة استنفار وتوتر سادت بين الطرفين، على خلفية اشتباكات جرت فجر الأربعاء الفائت، في بلدتي “محميدة والحصان” بين قسد والنظام وميليشياته على ضفاف نهر الفرات حيث تتمركز قسد شرق النهر، والنظام غربه.

وفي سياق منفصل، تحدّث مراسلنا عن استقدم النظام تعزيزات عسكرية عن طريق مطار “القامشلي” إلى مدينة “الميادين” شرق دير الزور، يوم أمس، تضمّنت نحو مئتي عنصر، وذلك بعد الهجمات المتكرّرة من قبل تنظيم الدولة خلال هذا الأسبوع، والتي أدت لمقتل أكثر من ستين عنصراً وجرح العشرات.

في حين، استهدفت غارات جوّية للتحالف الدولي مدينة هجين شرق دير الزور فجر اليوم، فيما تتعرض منطقتي “هجين والشعفة” بين الحين والآخر لقصف مدفعي من قسد وسط اشتباكات مع تنظيم الدولة. فيما استهدفت غارات مجهولة باديتي “الميادين والبوكمال” وسُمع انفجار عنيف في قرية “طابية جزيرة” الخاضعة لسيطرة النظام تزامناً مع تحليق لطائرات التحالف الدولي في سماء المنطقة الليلة الماضية.

1504540411988046300 0 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق