الشأن السوري

جنود الأسد تحت أقدام الشرطة الروسية، والسبب !!

تداول نشطاء معارضون وموالون للأسد عبر مواقع التواصل الإجتماعي، مجموعة من الصور ومقاطع الفيديو أظهرت قيام الشرطة العسكرية الروسية بالقبض على عناصر تابعين لـ جيش النظام وآخرين تابعين لـ الميليشيات المساندة له، ومعاملة الأخير بإذلال بطريقة متعمّدة من قبل عناصر الشرطة الروسية، ما أثار سخط الموالين للنظام السوري، والذين اعتبروا أنَّ تركيع المجندين تحت أقدام الروس إهانة لجيش النظام.

ونشر نشطاء موالون عبر صفحاتهم منشورات تقول بأنَّ الشرطة العسكرية الروسية، اعتقلت بطريقة مهينة ومذلة عدداً من عناصر قوات النظام، أثناء عمليات سرقة وتعفيش منازل المُهجَّرين في بلدة ‎ببيلا، الأمر الذي اعتبروه إهانة غير مسبوقة من قبل القوات الصديقة.

ورداً على غضب الشارع الموالي، قالت ” القناة المركزية لقاعدة حميميم المركزية ” الروسية، ” أنه سيتم التعامل بالقوة مع أي تمرد من قبل الأفراد المتورطين بانتهاك القانون ومن يساندهم في المناطق التي تم تحريرها “، ونشرت ذلك عبر صفحتها على موقع فيسبوك رداً على أحد الاسئلة.

وتزايدت عمليات التعفيش الممنهجة في الفترة الأخيرة وخصوصاً بعد إخلاء مناطق الجنوب الدمشقي من أهلها وتهجيرهم إلى الشمال السوري، حيث انتشرت العديد من الصور والفيديوهات التي توثق عمليات السرقة التي تتعرض لها عدة مناطق على يد عناصر الجيش وميليشياته.

وقالت مصادر محليّة في دمشق لـ وكالة “ستيب الإخبارية”، أنَّ أسواق التعفيش في العاصمة ومحيطها تزايد انتشارها بشكل غير مسبوق، خصوصاً بعد تهجير أهالي ريف دمشق إلى الشمال السوري، ولفتت المصادر إلى أنه ونتيجة شكاوى أهالي مناطق أسواق التعفيش، قامت وزارة داخلية النظام بشنِّ حملة على سوق التعفيش في ضاحية الأسد بريف دمشق وصادرت المعروضات المنتشرة على الأرصفة والطرقات.

 

photo 2018 05 26 20 38 44

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى