الشأن السوري

توتر في كفرحمرة شمال حلب إثر تهديدات من تحرير الشام

تشهد مدينة “كفر حمرة” شمال حلب، توتراً، إثر خلاف نشب بين أحد عناصر الشرطة الحرّة وعناصر من “هيئة تحرير الشام” تسبّب بإصابة الشرطي بطعنة سكّين، أول أمس (29 – 5 – 2018) مما أثار غضب أهالي كفر حمرة ضد الهيئة وطالبوا بطرد عناصرها من المدينة جرّاء الحادثة.

وأكد السيّد “أبو الكرم الحلبي” مدير المكتب الإعلامي في مدينة “كفر حمرة” لوكالة “ستيب الإخبارية”، اليوم الخميس، الخامس عشر من رمضان، أنّ الأمور لا تزال متوترة في المدينة، وسط حشودات لتحرير الشام على أطرافها، وبإمكانها الاقتحام بأيّ ساعة قادمة، مشيراً إلى تواجد الهيئة عبر حاجز في مدخل المدينة ومقرّ على أطرافها.

وأوضح الحلبي، أنّ ابن مسؤول الهيئة المدعو “شحود ابن أبو شحود” طعن الشرطي بسكّين في ظهره نُقل على إثرها إلى العناية المشدّدة، وذلك بعد مشادات كلامية جرت بين الطرفين، على خلفية استنكار أحد عناصر الشرطة الحرّة تصرّفات شابين يستقلّان درّاجة ناريّة وينظران إلى أحد المنازل؛ فما كان من المدعو “أبو شحود” وهو من ذوي “السمعة السيئة”، إلا أن حشد عناصر الهيئة وهدّد الأهالي باقتحام المدينة. بحسب قوله. مشيراً إلى مفاوضات جارية بين أهالي وثوار كفر حمرة من جهة وهيئة تحرير الشام من جهة أخرى.

وبدوره، المقدّم “مصباح رمضان” رئيس مركز شرطة كفر حمرة، أفاد لوكالة “ستيب” بأنّ الخلاف الحاصل بين الشرطة وتحرير الشام تم حلّه بعد تدخل وجهاء المدينة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق