الشأن السوري

“تحرير الشام” ترد على القرار الأمريكي بإدراجها ضمن قوائم الإرهاب

أصدرت الإدارة السياسية التابعة لـ “هيئة تحرير الشام” اليوم الجمعة الموافق لـ الأول من يونيو / حزيران الجاري، بياناً طالبت من خلاله الولايات المتحدة الأمريكية بتقديم الدلائل والبراهين التي بناءاً عليها وضعتها على قوائم الإرهاب، كما استنكرت الهيئة القرار الأمريكي ورفضته رفضاً قاطعاً، وكانت الخارجية الأمريكية قد أدرجت هيئة تحرير الشام على قائمة المنظمات الإرهابية، معتبرةً أنها الاسم الجديد لجبهة النصرة التابعة لتنظيم القاعدة، وفقاً لـ بيان الخارجية.

 

واعتبرت هيئة تحرير الشام، أنَّ القرار “يفتقر للدراسة والمتابعة ويغيب عنه التقدير السياسي المناسب للظرف الذي يعيشه السوريون في هذا الوقت”، كما وصفت نفسها بأنها الكيان السني الثوري، وأكّدت أنها كيان مستقل لا يتبع لأي تنظيم أو حزب أو القاعدة ولا غيرها، واعتبرت نفسها امتداداً لعموم الأمة الإسلامية العريقة وجزءاً منها، مشيرةً إلى أنَّ السياسة الأمريكية المتبعة تأتي في دعم واضح لمخططات إيران وميليشياتها في المنطقة.

 

وأشارت الهيئة في بيانها، أنَّ “القرار سيكون له أثر سلبي كبير على عموم الثورة السورية وحصنها الأخير في الشمال المحرر، مشيراً إلى أنَّ أي قرارات ارتجالية ربما تفجر أزمات عديدة أبرزها أزمة اللاجئين”.

 

ودعا البيان “النخب والأكاديميين والكيانات والأحزاب التي تدعم ثورة الشعب السوري لـ رفض المؤامرة الجديدة والوقوف بوجهها بالكلمة”، كما وجه رسالة للفصائل، قائلاً: “أنتم أمام استحقاق أخلاقي شرعي، للوقوف إلى جانب إخوانكم بموقف مشرف يكتب لكم”.

501

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى