الشأن السوري

الأسد سيزور كوريا الشمالية للقاء شريكه الكيماوي

يرغب رأس النظام السوري “بشار الأسد” بزيارة إلى عاصمة كوريا الشمالية، بيونغ يانغ، للقاء رئيس البلاد، كيم جونغ أون. حسبما أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية، اليوم الأحد.

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية: إنّ الأسد تسلّم مؤخراً أوراق اعتماد سفير كوريا الشمالية مون جونغ نام، قائلاً حينها: “يُرّحب العالم بالتطوّرات الإيجابية الأخيرة في كوريا الشمالية، والتي تأتي نتيجة للقيادة الحكيمة لفخامة كيم جونغ أون .. أنا أثق بقدرته على تحقيق النصر في النهاية، وتوحّد الكوريتين من دون أيّ فشل”.

وأضافت الوكالة: أنّ الأسد أشار في كلمته إلى العلاقات التاريخية بين كوريا الشمالية وسوريا والتي أسس لها الرئيسان كيم سونغ وحافظ الأسد، بقوله: إنّ “الحكومة السورية ستدعم جميع السياسات التي تتبنّاها القيادة في كوريا الشمالية، إلى جانب تطويرها وتحسينها”.

في حين، لم تعلن وسائل إعلام النظام الرسمية أيّ تفاصيل عن مثل هذه الزيارة.

والجدير بالذكر، أنّ هناك تاريخاً من العلاقات بين الدولتين فيما يتعلّق بنشاط الصواريخ ومكوّنات الأسلحة الكيماوية. وفي مطلع شهر آذار / مارس الجاري، نفت كوريا الشمالية، صحّة التقارير التي أفادت بأنّها تعاونت مع نظام الأسد فيما يخصّ نقل شحنات الأسلحة الكيماوية ومواد أولية في إنتاج الأسلحة، مشيرةً إلى أّنّ الولايات المتحدة اختلقتها للضغط عليها.

وكان تقرير سرّي للأمم المتحدة، أكد أنّ مكوّنات الأسلحة الكيمائية كانت جزء مما لا يقل عن أربعين شحنة أرسلت من كوريا الشمالية إلى سوريا بين عامي 2012 و2017، مكوّنة من أجزاء ومواد صواريخ بالسيتية محظورة يمكن استخدامها لأغراض عسكرية ومدنية، فضلاً عن وجود فنيين كوريين في مواقع سوريّة معروفة لإنتاج السلاح الكيميائي والصواريخ.

وفي 17 نيسان الماضي، أدان كيم جونغ أون، في رسالة إلى بشار الأسد، الولايات المتحدة لقيامها “بهجوم صاروخي على سوريا” ردّاً على هجوم مدينة “دوما” بغوطة دمشق في السابع من الشهر ذاته

المصدر: (CNN)

IMG 03062018 113601 0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى