الشأن السوري

روسيا تُدمّر حياً على قاطنيه في “زردنا” شمال إدلب

قضى خمسة عشر شخصاً نحبهم وأصيب أكثر من ستين آخرين في صفوف المدنيين بينهم ست حالات خطرة تم نقلهم إلى مشفى باب الهوى الحدودي ومشافي تركيا، كحصيلة غير نهائية، جرّاء قصف جوّي روسي بالصواريخ الفراغية استهدف قرية “زردنا” شمال إدلب، في وقت متأخر مساء اليوم الخميس الثاني والعشرين من رمضان.

 

وأفاد السيّد “محمد جمعة يسوف” رئيس مجلس زردنا المحلي لوكالة “ستيب الإخبارية” بأنّ الغارات دمّرت حياً بأكمله بما في ذلك أحد المساجد في القرية. منوهاً إلى أنّ الطائرات الروسيّة قصفت مكان الغارة الأولى مما أدى إلى إصابة ثلاثة عناصر من الدفاع المدني أحدهما إصابته خطرة أثناء عملهم في انتشال ضحايا المجزرة، فيما تزال فرق الدفاع المدني تعمل على تفقد المكان المستهدف.

 

وتزامن قصف زردنا مع سماع أصوات عدة طائرات استطلاع روسيّة في أجواء مدينة إدلب وأريافها وكانت قرية “زردنا” شهدت اقتتالاً بين “هيئة تحرير الشام” و “جيش الأحرار” مساء أمس وتجدّد ظهر اليوم وانتهى بانسحاب الجيش منها، على خلفية منع الأخير إقامة حاجز عسكري جديد للهيئة في مدخل القرية، مما أسفر عن وقوع قتيلين وخمسة جرحى بينهم مدنيين.

^AC61A35FBF85BA9075F8771D541EF49510496F846C3EC7D2A5^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى