الشأن السوري

محكمة واشنطن: تعتزم الإفراج عن الأمريكي المشتبه بقتاله مع التنظيم

أعلنت الولايات المتحدة أنها ستفرج عن مواطن أمريكي في سوريا، اعتقل للاشتباه في انتمائه لـ “تنظيم الدولة”، وهي الخطوة التي شبهها الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية بإلقائه على قارعة الطريق في منطقة حرب.

 

ومن جانبه، قال “جوناثان هافيتز” وهو محام من الاتحاد “اعترفت الحكومة بالفعل أنها ليس لديها أسباب تدعو لاستمرار احتجاز موكلنا، وأنه لا يمثل تهديداً ولكن بدلاً من الإفراج الآمن عنه يريدون إلقاء مواطن أمريكي على قارعة الطريق في بلد تمزقه الحرب دون أي ضمانات بالحماية”.

 

وفي إشعار لمحكمة في واشنطن العاصمة، يوم الأربعاء، قالت وزارة العدل إنها عرضت على الرجل الاختيار بين الإفراج عنه “إما في بلدة أو خارج مخيم للنازحين” لكنه رفض الخيارين.

 

وبحسب وثائق القضية، فإنَّ الولايات المتحدة كانت قالت من قبل إنَّ لديها أدلة على أنه انضم لـ “تنظيم الدولة” بصفته مقاتلاً أجنبياً في عام 2014 ودخل سوريا في يناير / كانون الثاني 2015، ويحمل المشتبه به شهادة في “هندسة الكهرباء” وهو متزوج ولديه طفل، في حين سعت الإدارة الأمريكية فيما سبق لنقله إلى دولة لم يتم الكشف عنها ويحتمل أنها السعودية.

 

ويُشار إلى أنَّ المشتبه به يحمل الجنسيتين الأمريكية والسعودية، ولم يتم الكشف عن هويته، وألقت القبض عليه قوات سوريا الديمقراطية، وتم تحويله إلى العراق الذي بقي محتجزاً فيه دون تمثيل قانوني.

c7cea178 b1a8 4c36 ae58 9e3c4b77c819
المحكمة الامريكية العليا – واشنطن

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى