المقالاتالمنوععالم الرياضة

المغرب يخسر أمام إيران ويندد بدول عربية صوتت ضده

خطف المنتخب الإيراني، فوزاً قاتلاً من نظيره المغربي بهدف نظيف في مباراة أقيمت على ملعب “كريستوفسكي” في الجولة الأولى للمجموعة الثانية من بطولة كأس العالم لكرة القدم بروسيا، وجاء الهدف الإيراني في الدقيقة 95 عن طريق “عزيز بوهدوز” بالخطأ في مرماه، ليحصد أبناء طهران أول ثلاث نقاط لهم، وليخرج “أسود الأطلسي” في بداية المونديال.

 

وكانت بداية الشوط الأول هجومية من جانب المنتخب المغربي، حيث حاول اللاعبين إحراز هدف مبكر يربكون به حسابات المنافس، ففي الدقيقة الثانية سدد “أمين حارث” كرة قوية من على حدود منطقة الجزاء، ولكنها مرت بجوار المرمى للحارس “علي رضا بیرانوند”، وفي الدقيقة التاسعة، حاول “أيوب الكعبي” أن يسدد كرة قوية مرت لخارج المرمى.

 

وفي الدقيقة 19 ضاعت فرصة هدف مؤكد إثر محاولة للتسديد من أكثر من لاعب مغربي داخل منطقة الجزاء وفي كل محاولة تصطدم الكرة بدفاع إيران لتتحول إلى ركلة ركنية، وازداد نشاط أداء المنتخب الإيراني وأحكم لاعبوه قبضتهم على وسط الملعب في محاولة لتسجيل هدف، حيث مال الأداء للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على المرتدات السريعة.

 

وجاءت أخطر الهجمات المغربية في الدقيقة 31 عندما انطلق “أمين حارث” بالكرة وراوغ مدافعي المنتخب الإيراني ثم سدد تسديدة قوية من داخل المنطقة، ولكن تصدى لها الحارس “علي رضا بیرانوند”.

 

ونشط الأداء الإيراني في الشوط الثاني وقابله تراجع مغربي معتمداً على الهجمات المرتدة السريعة، في حين اضطر الفرنسي “هيرفي رينارد” إجراء تغيير اضطراري في الدقيقة 72 “سفيان أمرابط” بدلًا من “نور الدين” للإصابة، ثم دفع بـ “عزيز بوهدوز” بدلًا من “أيوب الكعبي”.

 

وفي وقت سابق من مساء البارحة الخميس، قال “مصطفى الخلفي” المتحدث الرسمي باسم الحكومة المغربية، إنه “من المؤسف أنَّ عدداً من الدول لم تصوت لصالح المغرب”، لاستضافة كأس العالم 2026، وأضاف “أنَّ الملك محمد السادس أعطى تعليماته من أجل الاستعداد للترشح من أجل كسب رهان استضافة مونديال 2030، لافتاً إلى أنَّ المغرب معبأ ومصمم على إنجاز المشاريع التي أعلن عنها في ملف الترشح من بناء ملاعب وطرق وغيرها من المشاريع.

ومن جانبه، أعرب وزير الشباب والرياضة “رشيد الطالبي العلمي” في مؤتمر صحفي، عن أسفه لما اعتبره “الخيانة التي تعرض المغرب من طرف بعض الدول العربية بمناسبة التصويت”.

 

ووفقا لما أوردته صحيفة “ذا غارديان” البريطانية، صوتت 7 دول عربية لصالح الملف الثلاثي، هي السعودية، والإمارات، والأردن، ولبنان، والبحرين، والكويت، والعراق.

 

بينما صوتت 14 دولة عربية أخرى لصالح المغرب على رأسها مصر، والجزائر، وعمان، وفلسطين، وقطر، وجيبوتي، والصومال، ومالي، وموريتانيا، وليبيا، وتونس، واليمن، وجزر القمر، وسوريا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق