الشأن السوري

“تجمّع الأحرار” يُبيّن مهام حاجز “الجبيلية” غرب درعا وينفي الاتهام

نفى “تجمّع الأحرار” ضمن الجبهة الجنوبية، في بيان اليوم السبت، ما تناقلته بعض الغرف الإخبارية على مواقع التواصل الاجتماعي بأنّ عناصر حاجز التجمّع الواقع في قرية “الجبيلية” (غرب درعا) وهو الممرّ لأهالي منطقة “حوض اليرموك” الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة “داعش” يقومون بمنع النساء ارتداء (النقاب) اللباس الشرعي عند مرورهنّ على الحاجز.

وقال قائد تجمّع الأحرار “سعود أبو خالد” في تصريح لوكالة “ستيب الإخبارية”: إنّ هذا الكلام ” عارٍ عن الصحّة، وإن قام أيّ عنصر على حاجزنا سيحاسب ويعاقب على فلعته أشدّ العقاب “، مشدّدًا أنّ هذا الموضوع ” لن يمرّ مرور الكرام وسنبحث به حتى نُبيّن لأهلنا في حوض اليرموك أنّنا منهم و هم منّا “.

وبدوره أوضح القيادي في تجمّع الأحرار “سليمان أبو سلامة” لوكالة “ستيب الإخبارية” أنّ مهام حاجز الجبيلية التابع لتجمع الأحرار تتمثّل بـ “الحفاظ على أمن وأمان القرية والطريق الواصل لحواجز المنطقة، ومنع قُطّاع الطرق من استغلال أهل حوض اليرموك “.

وحول الصعوبات التي تواجه حاجز تجمّع الأحرار بشكل خاص والجبيلية بشكل عام، قال القيادي: إنّ الصعوبات التي تواجه منطقة الجبيلية كثيرة منها الفتنة التي ظهرت باتهام الحاجز بمنع الحجاب الشرعي لأهالي حوض اليرموك، وهناك من تسوّل له نفسه لضرب أعصاب السكان في الريف الغربي.

وأضاف: ” نحن في تجمع الأحرار لم ولن نكون إلا عونًا لأهالي “حوض اليرموك” لأنّهم أهلنا وعرضنا، وإنّنا نرابط على تنظيم الدولة من أكثر من ثلاث سنوات، و لازلنا نُقدّم الشهيد تلو الآخر، وذلك لتخليص أهلنا من غدر التنظيم والتخفيف عنهم “.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق