الشأن السوري

هدنة مؤقتة في درعا، فما شروط الروس وردّ المعارضة ؟

توصّلت فصائل المعارضة السورية في الجنوب السوري، مساء اليوم الخميس، مع الجانب الروسي إلى اتفاق هدنة مدتها 12 ساعة تبدأ عند الساعة الثانية عشر منتصف هذه الليلة.

وفي تصريح خاص لوكالة “ستيب الإخبارية” أكد السيّد “عدلي الحشيش” قائد التجمع الأول في درعا، التوصّل إلى هدنة من الساعة ١٢ منتصف هذه الليلة إلى الساعة ١٢ ظهر غد، وذلك خلال اجتماع قادات الصف الأول والثاني في الجبهة الجنوبية وهم: “صابر سفر – سامر حبوش – بشار الزعبي – محمد ماجد الخطيب” مع مسؤولين روس وأردنيين في العاصمة الأردنية عمّان. مشيرًا إلى أنّ الهدنة المؤقتة جاءت بهدف متابعة المفاوضات حيث وضع الروس شروطًا تقضي بتسليم السلاح والمصالحة باستثناء مقاتلي هيئة تحرير الشام، وتنظيم الدولة وتسليم الحدود إلى نظام الأسد ومحاسبة كلّ شخص متوّرط، أو التهجير إلى محافظة إدلب، وبدورهم القادة رفضوا هذه الشروط جملةً وتفصيلًا.

وأفاد القيادي، بأنّ أهم البنود التي تم التفاوض حولها خلال اجتماع اليوم تمحورت حول إعادة اتفاق “خفض التصعيد” في الجنوب الموقّع بين دول “الأردن وروسيا وأمريكا” في تموز / يوليو الماضي، وعدم دخول القوّات الروسيّة او قوّات النظام إلى مناطق سيطرة فصائل المعارضة، بالإضافة إلى البحث للوصول إلى حلّ شامل بضمانات دوليّة لعناصر المعارضة والمدنيين والحفاظ على الجنوب بحماية أبنائه.

في حين، يستمرّ القصف الجوّي في هذه الأثناء على مناطق ريف درعا الشرقي والغربي، مع تواصل المعارك على جبهات شرق درعا والقاعدة الجوّية غرب أحياء درعا البلد بمدينة درعا، ضمن الحملة العسكريّة لنظام الأسد وحلفائه الروس والإيرانيين على محافظة درعا لليوم الرابع عشر على التوالي.

003befdf a1de 4b9b a9b2 bd47b255d5cb

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى