اخبار سوريا

المنتخب الفرنسي يقتنص الفوز من نظيره الأرجنتيني ويخسر أحد لاعبيه

انتزع المنتخب الفرنسي، اليوم السبت الثلاثين من يونيو / حزيران الجاري، بطاقة العبور إلى دور الربع النهائي لبطولة كأس العالم لكرة القدم في روسيا، محققاً فوزاً مثيراً على نظيره الأرجنتيني بنتيجة (4-3).

وجاءت بداية المباراة سريعة من جانب فرنسا، حيث أحكم اللاعبين سيطرتهم على مجريات المباراة منذ بدايتها، قابله ميل أداء الأرجنتين للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على المرتدات السريعة، في حين احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء لفرنسا في الدقيقة 13 إثر تعرض “كيليان مبابي” للخشونة داخل منطقة الجزاء نفذها “أنطوان غريزمان” في المرمى محرزاً الهدف الأول.

وتبادل الفريقان الهجمات، وجاءت الدقيقة 41 لتشهد التعادل عبر “أنخيل دي ماريا” إثر تصويبة من خارج منطقة الجزاء سكنت الشباك لينتهي الشوط الأول بالتعادل الإيجابي بهدف لكل منهما.

وفي الشوط الثاني، دخل لاعبو الأرجنتين مهاجمين منذ أول دقيقة وتمكن “جابرييل ميركادو” من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 48 عندما تهيأت له كرة من “ليونيل ميسي”، بعدها جاء الرد من فرنسا، وتمكّن “بنيامين بافارد” من إدراك التعادل في الدقيقة 57 عندما سدد كرة قوية سكنت الشباك.

وأضاف “كيليان مبابي” الهدف الثالث لفرنسا في الدقيقة 64 عندما استغل خطأ دفاعي داخل منطقة الجزاء سددها مباشرة في الشباك، فيما أحرز “مبابي” الهدف الثاني له والرابع لفريقه عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء سددها أرضية زاحفة.

وأحكم لاعبو الأرجنتين سيطرتهم في محاولة لتقليص النتيجة، وتوالت الفرص الضائعة من جانب لاعبيه إلى أن جاءت الدقيقة 93 لتشهد الهدف الثالث عندما مرر “ميسي” كرة عرضية انقض عليها “سيرغيو أغويرو” في المرمى.

وفشلت محاولات الأرجنتين في الدقائق المتبقية من اللقاء في إدراك التعادل، لتتأهل فرنسا إلى ربع النهائي.

وسيفقد المنتخب الفرنسي في دور ربع النهائي لاعب وسطه “بليس ماتويدي”، الذي تلقى الإنذار الثاني في البطولة، وعبّر عن استغرابه من قرار الحكم الإيراني بمنحه إنذاراً دون سبب، وقال ماتويدي عقب اللقاء: “لا أتكلم نهائياً مع الحكم، ولم أفهم سبب منحي إنذاراً، أشعر بخيبة أمل، لكن زملائي قادرون على القيام بدورهم جيداً”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى