الشأن السوري

فعاليّات ريف حماة تعقد مؤتمر يُحدد مصير المنطقة، فما دور درعا؟!

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف حماة الشمالي “علي أبو الفاروق”، أنه تم اليوم السبت الموافق لـ الثلاثين من يونيو / حزيران الجاري، عقد مؤتمر ضمَّ الفعاليات العسكرية والسياسية والمدنية لأهالي ريف حماة.

وجاء في بيان المؤتمر أنه “نظراً لما آلت إليه الأمور من تداعيات ومتغيرات داخلية وخارجية، استجبنا لـ مطالب أهالي ومهجّري ريف حماة بعقد مؤتمر ضمَّ الفعاليات العاملة في المنطقة”، حيث تم الاتفاق على عدة أمور وهي:
1_ العمل على تحرير القرى والمدن المحتلة من خلال تشكيل غرفة عمليات مشتركة تضل جميع الفصائل العاملة بريف حماة.
2_ التأكيد على وحدة القرار في ريف حماة.
3_الإلتزام بمبادئ الثورة وأهدافها في إسقاط النظام بكافة أركانه.
4_الإسراع بشنِّ عملٍ عسكري نصرةً لأهالي درعا.

ومن جانبه، صرّح المحامي “أكرم جنيد” أحد المشرفين على المؤتمر لـ وكالة “ستيب الإخبارية”، أنَّ الاجتماع ضمَّ جميع الفعاليات العاملة بريف حماة وتم الاتفاق على إلزام الفصائل العسكرية بتشكيل غرفة عمليات بهدف تحرير القرى التي ما زالت تحت سيطرة النظام، ومن أجل تخفيف الضغط على درعا.

وقال السيّد “حسين وردة” أحد أعضاء المؤتمر لـ وكالة ستيب نيوز، أنَّ المؤتمر أكّد على أهمية تحرير القرى المحتلة من قبل قوّات النظام، بهدف عودة الأهالي المهجرين إلى أراضيهم، بعد معاناة مع النزوح لأكثر من 7 سنوات.

b0c12c46 e0fb 4820 8dad ec6326975bed

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق