الشأن السوري

ملخص درعا اليومي 30-6-2018

الوضع العام:

قتل 15 مدني بينهم اثنين من الدفاع المدني وعدد كبير من الجرحى جرّاء الغارات الجوية على بلدة “غصم” وطالت الغارات بلدات “صيدا – الجيزة – غصم – الغارية الغربية – المسيفرة – أم المياذين – بصرى الشام – معربا – معبر نصيب الحدودي مع الأردن” شرق درعا، و”نوى – طفس – اليادودة – الشيخ سعد” غرب درعا وأحياء مدينة درعا تزامنًا مع قصف مدفعي.

في ذات السياق تحشد أهالي ريف درعا الشرقي النازحين الهاربين من الحرب على الحدود الأردنية بمركز “الحرة” لمناشدة الحكومة الاردنية فتح المعبر لهم، وقام الجيش الأردني بضربهم بقنابل مسيلة للدموع.

وكانت قوّات النظام سيطرت على قرى “غصم – المسيفرة – الغارية الغربية – الغارية – الشرقية – كحيل – الجيزة – السهوة” شرق درعا بعد انسحاب قوّات المعارضة منها إثر القصف العنيف، لتستعيد المعارضة “الجيزة – السهوة – كحيل” مع استمرار المعارك، وتم تدمير دبابة للنظام على أطراف بلدة “السهوة” إثر استهدافها بصاروخ تاو.

أيضاً دخل وفد روسي إلى مدينة “بصرى الشام” شرق درعا من أجل التفاوض مع قوّات المعارضة. فيما انتهى التفاوض مع لجنة المعارضة المشكلة أمس بالفشل بعد رفض شروط الروس المهينة.

على الصعيد العسكري

دارت اشتباكات عنيفة بين فصائل المعارضة وقوات النظام حول القاعدة الصاروخية بالقرب من درعا وكانت قوّات المعارضة دمرت ثلاث دبابات لقوّات النظام على جبهة القاعدة الصاروخية بعد استهدافهم بصواريخ كونكورس.

كما قامت قوّات المعارضة باستهداف بقذائف مدفعية وصاروخ محلّي الصنع نوع “عمر” تجمّعات قوّات النظام المتمركزة في حي سجنة بمدينة درعا محققة إصابات مباشرة.

ايضاً قامت قوّات المعارضة باستهداف تجمعاً لقوات النظام على أطراف مدينة “نوى” غربي درعا بصاروخ تاو أرداهم قتلى.

IMG 29062018 171324 0

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق