الشأن السوري

تصاعد حدّة الاغتيالات بإدلب وقوات النظام تستهدف ريفها الغربي

أفاد مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف إدلب، أنَّ مجموعة مجهولة قامت مساء اليوم الإثنين الموافق لـ الثاني من يوليو / تموز الجاري، بمداهمة منزل الصائغ “حمزة بكور” وسط إطلاق نار بشكل مباشر، ما أدى إلى إصابته بقدمه، في حين تمكّنت المجموعة من الهرب، كما جرت عملية اغتيال أخرى داخل إدلب المدينة تسببت بمقتل المدني (أبو علي الزير) دون معرفة الفاعل.

وفي ذات السياق، قامت مجموعة مجهولة باغتيال المدني “محمود أحمد الحميد” وهو أحد أبناء مدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي، وذلك جرّاء إطلاق الرصاص عليه على طريق (أطمة عقربات) شمال إدلب، كما وصلت جثة “مجهولة الهوية” لرجل في العقد الرابع من العمر، عُثر عليها على الطريق الواصل بين (سلقين كفر تخاريم) شمال إدلب، ولم تُعرف هوية الرجل حتى لحظة إعداد المقال.

وأضاف مراسل الوكالة، أنَّ قصفاً صاروخياً براجمات الصواريخ من قبل قوات النظام المتمركزة بريف اللاذقية استهدف بلدة “الناجية” الواقعة بجسر الشغور الغربي، وسقطت عدة صواريخ على أطراف قرية “المعزولة” الواقعة في سهل الروج غرب إدلب مصدرها قوات النظام المتمركزة في ريف حماة (ولم تردنا أنباء عن سقوط إصابات بشرية)، كما تعرضت بلدة الشغر الواقعة بريف إدلب الغربي لقصف صاروخي من قبل قوات النظام المتمركزة في ريف اللاذقية، دون ورود أنباء عن سقوط إصابات.

وإلى ذلك، انفجرت عبوة ناسفة كانت موضوع داخل إحدى السيارات التابعة لـ “هيئة تحرير الشام”، وذلك على الطريق الواصل بين (أريحا _ المسطومة) جنوبي إدلب، وتسببت بإصابة 7 عناصر من الهيئة.

2089480769

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق