الشأن السوري

جريمة قتل عائلية بمدينة “أعزاز” شمال حلب، والقصة؟!

شهدت مدينة “أعزاز” شمال حلب جريمة قتل عائلية راح ضحيتها “الزوج” رميًا برصاص على يد فلذة كبدته ، وذلك بتخطيط من الزوجة مع ابنيها وشخص آخر نتيجة خلاف عائلي. حسب اعترافاتهم لقسم الأمن الجنائي في المدينة.

وسرد السيّد “عبد الله زيدان” مسؤول قسم الإعلام في قوّات الشرطة والأمن العام بمدينة أعزاز لوكالة “ستيب الإخبارية” القصة قائلًا: إنّ الزوجة اتفقت مع ابنيها على قتل زوجها بسبب خلاف عائلي معه؛ وهو كما قالت الزوجة: إنّها تتعرّض للضرب والإهانة بشكل شبه يومي وعلى مرأى أولادها مما أدى بها التفكير إلى التخلّص منه بشكل نهائي.

وأضاف “زيدان” أنّ الجريمة حصلت قبل نحو شهر حيث أقدم أحد أبنائه على إطلاق رصاصة عليه من سلاح “كلاشنكوف” ثم قام الأبناء بإخفاء جثة والدهم في بئر مهجور بالمنزل، وقبل عدّة أيام ادّعى أحد أقارب الضحية لدى قسم الأمن الجنائي في أعزاز عن فقدان المغدور، وبعد التحرّي والتحقيق مع الزوجة، ادعت أنّه قُتل على الجبهة مع أحد الفصائل العسكريّة، وبالتوسّع بالتحقيق عن الأمر (…) تبيّن أنّ زوجة المغدور اتفقت مع أبنائها وشخص آخر على قتل زوجها، وتم انتشال جثته من البئر عن طريق فرق الدفاع المدني هناك، وتسليمها لقوّات الأمن العام في المدينة. مشيرًا إلى إلقاء القبض على المتهمّين وتحويلهم للقضاء أصولًا.

يُذكر أنّ مناطق ريفي حلب الشمالي والشرقي تشهد انفلاتًا أمنيًا والعديد من التجاوزات بالإضافة إلى حدوث تفجيرات بين الآونة والأخرى تُنفذها خلايا تابعة للوحدات الكردية أو لتنظيم الدولة الذين تم طردهما من المنطقة خلال معارك قادتها تركيا، وبدورها تعمل قوّات الشرطة والأمن العام جاهدةً على مكافحة كلّ أنواع الجرائم، وتسعى إلى إقامة الأمن بين المدنيين من مدينة “الباب” حتى مدينة “عفرين”.

قتل 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق