الشأن السوري

بعد توتر .. ميركل ووزير داخليتها يتوصّلان لاتفاق حول اللجوء

توصّلت المستشارة الألمانية “أنغيلا ميركل” ووزير داخليتها وحليفها “هورست زيهوفر” إلى “توافق حول سياسة اللجوء”، ينصّ على إقامة مراكز إيواء مؤقتة على الحدود بين ألمانيا والنمسا. وذلك بعد اجتماع أزمة استغرق نحو خمس ساعات مساء الاثنين. وعلى الفور أعلن زيهوفر أنّه سيبقى في منصبه وزيراً للداخلية بعد اعتزامه، الأحد، الاستقالة من منصبيه الوزاري والحزبي.

 

وتمحوَرت المواجهة حول مسألة إبعاد جميع طالبي اللجوء الذين سجّل دخولهم في بلد أوروبي آخر عند وصولهم إلى حدود ألمانيا، وهو ما كان يدعو إليه زيهوفر، الأمر الذي رفضته ميركل بشدّة مصرّة على حلّ أوروبي لهذه المسألة.

 

وكان التوتر بين الحليفين قد بلغ مداه، في حين تدخل الأزمة أسبوعها الرابع، وتحدّث زيهوفر عن ميركل بازدراء خلال حديث لصحيفة “سودويتشه تسايتونغ” نشر قبل بدء المباحثات. وقال “لن أسمح لمستشارة وصلت إلى هذا المنصب بفضلي بإقالتي”، مشيراً إلى وزن أنصاره في الائتلاف قبل أن يحذّر من أنّه لا “يرضخ” في المفاوضات.

 

وكانت المستشارة تعتبر أنّها استجابت لمطالب وزيرها، بعدما شدّدت سياستها الخاصّة بالهجرة منذ عامين، وبعد أن فاوضت خلال القمة الأوروبية الأسبوع الماضي بشأن تدابير تعتبرها “أكثر من مساوية” للإجراءات التي يُطالب بها زيهوفر، لكن الأخير أثار مفاجأة بإعلانه أمام أنصاره الأحد أن طرح المستشارة غير كاف إطلاقاً، واضعاً مستقبله السياسي في الميزان وكذلك مستقبل الحكومة.

 

وبدورهم، الاشتراكيون الألمان وشركاء الائتلاف الحكومي، رحّبوا اليوم الثلاثاء، بالاتفاق بشأن اللجوء بين ميركل وزيهوفر، إلا أنّهم أعلنوا أنّهم لم يحدّدوا بعد موقفهم منه، مؤكدين أنّه لا تزال هناك أسئلة عالقة بالنسبة إليهم.

 

يُذكر أنّ الاتفاق لن يدخل حيّز التنفيذ دون موافقة الشريك الثالث في الائتلاف الحكومي الألماني، “الحزب الاشتراكي الديموقراطي”، وهو أمر ليس سهل المنال، فقد وجّهت زعيمة الاشتراكيين “أندريا نالس” اتهامات إلى المعسكر المحافظ بـ “اللامسؤولية”، كما اتهمت الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري بـ “الهذيان”.

 

ويعني الاتفاق أنّ زيهوفر سيتمكّن من فرض ضوابط أشدّ على الهجرة بينما ستتمكن ميركل من القول: إنّ ألمانيا ملتزمة بقواعد الاتحاد الأوروبي وتؤيد حرية التنقل داخل التكتل. وسط انقسام داخل الاتحاد بين من يريد الحفاظ على فتح الحدود، وتقييدها.

 

المصدر: (DW)

44214100 303

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق