اغلاق

المقالات

الأردن: شاحنات المساعدات تنتظر العبور لسوريا وسندافع عن أرضنا

قال وزير الخارجية الأردني “أيمن الصفدي”: إنّ عشرات الشاحنات المحمّلة بالمساعدات الإنسانية تنتظر إذن النظام السوري بالعبور إلى داخل الأراضي السورية. مشيرًا إلى أنّ الحدود الأردنية كانت وستبقى بوابة لإيصال الدعم للأشقاء في أرضهم.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي “سيرغي لافروف” ظهر اليوم الأربعاء، في موسكو: أنّه أبلغ روسيا بأنّ الحوار السياسي ووقف إطلاق النار من الأولويات في الجنوب السوري التي يجب البدء بها، ثم الانتقال إلى حل المسائل التي ستساعد في منع وقوع “كارثة إنسانيّة” هناك، فالوضع مثير لقلق بالغ، ويجب تسويته بـ “أسرع ما يمكن”. مؤكدًا أنّ الحكومة الأردنية تعمل ما بوسعها لدعم اللاجئين السوريين الموجودين في أراضيها، وأنّ التسوية السياسيّة، وحلّ المسائل الإنسانيّة يُعدّان الاتجاه الأكثر أهمية في تسوية الوضع جنوب سوريا.

كما ذكر أنّ أراضي الأردن شهدت سقوط عشرات القذائف السوريّة، مشدّدًا أنّ الجيش الأردني مستعد للدفاع عن أراضيه وسيردّ على أيّ مصدر يُهدّد بلاده. منوهًا إلى أنّ الأردن كان شريكا مع روسيا وأميركا للوصول إلى اتفاق وقف إطلاق النار وسيبقى يعمل مع روسيا لإيقاف التدهور الذي تشهده المنطقة الجنوبية.

وفي سياق متصل، أعلن الأردن عن فتح ثلاثة معابر إنسانيّة حدودية مع سوريا اعتبارًا من اليوم الأربعاء، بهدف تسهيل تمرير المساعدات والإعانات للنازحين السوريين داخل الأراضي السورية. حسبما قالت الناطقة باسم الحكومة، جمانة غنيمات، مساء الثلاثاء. موضحةً أنّ “36 شاحنة محمّلة بالمساعدات والإعانات عبرت الحدود الأردنية إلى سوريا، ليرتفع العدد الإجمالي لشاحنات المساعدات التي دخلت إلى الجنوب السوري خلال الأربعة أيام الماضية إلى 122 شاحنة”.

وأمس، أكد الجيش الأردني، إبقاء الحدود مغلقة مع سوريا حيث يتجمّع عشرات آلاف النازحين هرباً من المعارك الجارية في “درعا” بينما حثّته الأمم المتحدة على فتح حدوده أمام السوريين.

المصدر: (وكالات أردنيّة)

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق