الشأن السوري

نتنياهو وبوتين يجتمعان في موسكو لمناقشة الأوضاع السورية

يجتمع رئيس الوزراء في حكومة الاحتلال الإسرائيلي “بنيامين نتنياهو” مع الرئيس الروسي” فلاديمير بوتين” يوم الأربعاء الموافق 11 يوليو / تموز في موسكو، وسط مواصلة نظام الأسد عملياته العسكرية في درعا جنوبي سوريا لليوم العشرين على التوالي.

 

وقال مكتب “نتنياهو” في بيان مقتضب مساء أمس الثلاثاء: إنّ الاجتماع سيُناقش الأوضاع في سوريا وخاصة العمليات العسكرية الجارية في الجنوب السوري، وإسرائيل لن تقبل أيّ انتهاك للحدود، ولديها اتفاقات فصل للقوّات مع سوريا منذ عام 1974، وهذا ترتيب أساسي ستُطبقه بحذافيره، ومن الضروري أن تقوم كلّ الأطراف الأخرى بالمثل”.

 

وعزّزت إسرائيل يوم الأحد الفائت، انتشار الدبابات والمدفعية على حدود هضبة الجولان محذرةً قوّات النظام من الاقتراب مع تقدّمها في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة. وقال نتنياهو يوم الثلاثاء في تحذير ضمني بأنّ إسرائيل لن تقبل أيّ انتهاك للحدود ”لدينا اتفاقات فصل للقوّات مع سوريا منذ عام 1974، هذا ترتيب أساسي. سنطبقه بحذافيره ومن الضروري أن تقوم كل الأطراف الأخرى بالمثل“.

 

وسبق أن ذكرت صحف إسرائيلية، على مدار الأسبوع الماضي، أنّ إسرائيل لن تعارض عودة نظام الأسد إلى المنطقة الحدودية مع الجولان السوري المحتل، بشرط عدم تواجد ميليشيات إيرانية قرب هضبة الجولان المحتل، وإخراجها من الأراضي السورية.

 

وكان آخر اجتماع بين نتنياهو وبوتين قد عقد في موسكو في مايو الماضي، حيث يجتمع الزعيمان بشكل دوري لمناقشة قضايا إقليمية ولا سيما المصالح المشتركة المتعلّقة في سوريا، ولتفادي وقوع اشتباكات بالخطأ بين القوات الإسرائيلية والروسيّة التي تنّفذ عمليات في سوريا.

 

المصدر: (رويترز)

169

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق