الشأن السوري

مفخخة لداعش تفتك بالنظام والروس في زيزون غرب درعا

قُتل وأصيب العشرات في صفوف قوّات النظام، عصر اليوم الثلاثاء، جرّاء استهداف تنظيم الدولة (داعش) بسيّارة مفخخة تجمعًا لهم تتواجد فيه أيضًا قوّات المعارضة في معسكر “زيزون” غرب درعا على الحدود السورية – الأردنية، والتي دخلت إليها قوّات النظام، يوم أمس، بإشراف من قوّات المعارضة وروسيا لإكمال سيطرتها على الشريط الحدودي مع الأردن، حيث دخلت قوّات النظام للنقاط والمخافر في بلدات “تل شهاب والعجمي وزيزون”.

وفي هذا الصدد، قال تنظيم الدولة المتواجد باسم جيش “خالد بن الوليد” في منطقة حوض اليرموك غرب درعا، في بيان لولاية حوران، مساء اليوم: إنّ “جندي الخلافة في ولاية حوران (أبو الزبير الأنصاري) تمكّن من الوصول إلى تجمّع تتمركز فيه القوّات الروسيّة والجيش النصيري بينهم ضباط في سرّية زيزون، التي سلّمها (صحوات الردة) لهم، وفجّر سيّارته المفخخة موقعًا أكثر من 35 قتيلًا و15 جريحًا بالإضافة إلى تدمير دبابتين وعدّة آليات عسكريّة”،بحسب البيان.

في حين واصلت طائرات مروحية وحربية تحليقها في سماء مدينة “الصنمين” شمال درعا وتحديداً فوق الفرقة التاسعة. بينما استعرضت قناة الإخبارية السورية سيّارات “تايغر” لفصائل المعارضة وهي تقوم بتأمين الطريق لسيّارات النظام، في “تل شهاب” كما تحدّث ناشطون عن إقامة مؤدبة عشاء بين الطرفين هناك. ومساء أمس، فشل تنظيم الدولة بالتقدّم على مواقع قوّات المعارضة في بلدة “حيط” المحاصرة بمنطقة حوض اليرموك، بعد تصدّي المعارضة له وإيقاعها قتلى وجرحى بصفوفه، فيما سمح التنظيم للأهالي بالخروج من حوض اليرموك، وأعطى أوامر لأهالي بلدتي “القصير وسحم الجولان” بالخروج منهما، وحاليًا يُدشّم مواقعه القديمة.

 

DSC00216 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى